23/11/2017
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
وكالة الانباء العراقية المستقلة تلتقي وتحاور الفنان العربي أحمد ماهر
وكالة الانباء العراقية المستقلة تلتقي وتحاور الفنان العربي أحمد ماهر
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

وكالة الانباء العراقية المستقلة - بغداد / حمودي عبد غريب

 وسط بغداد وبفندق ( منصور ميليا) كانت وكالتنا هناك لتغطية آخر مهرجان سينمائي عراقي دولي وقد ألتقت العديد من الفنانين العراقيين والعرب والسادة الضيوف من شتى بلدان العالم وكان من بين من التقتهم الفنان العربي ( أحمد ماهر) الذي كان لحضوره الاثر الكبير في نفوس الجمهور العراقي الذي يعشق نجوم الفن ويتابع أخبارهم عبر الصحف والمجلات ووسائل الاعلام الاخرى  وكان هذا اللقاء له نكهة خاصة تحدث فيها الفنان وما يحمله من حب للعراق وشعب العراق .

بكلمات الحب والترحيب الحار تبادلنا الحديث وقد أجاب عن الاسئلة الموجهة له فأجاب عليها  بقلب مفتوح وارتياح كبير

 * ماذا تعني لك زيارة  العراق اليوم ؟

- كان لي حضور مسبق زرت بها حبيبي بلدي الثاني العراق ومشاركاتي بمناسبات  تنوعت بين الصحافة والثقافة والفنون وهنالك حضور لي في التضامن مع الشعب العراقي ضد الارهاب ومحاربة العصابات الداعشية وفكرها التخريبي الهدام للإنسانية واليوم أجد ان بريق الامل قد أطل على الامة في كل مكان للقضاء على قوى الارهاب والظلام وتحديدا" هنا في عراقنا الجميل لذلك وجدت بلدكم على اعتاب النصر القادم وعودة الحياة الجميلة من جديد ليعيش الناس بأمان وسلام .

*أهمية المشاركة لك في المهرجانات التي حضرتها ؟

- لي مشاهد جميلة وحضوري بها اعتزاز وافتخار لاني هنا في بلد يرقد فيه الانبياء والاولياء والصحابة الاطهار أنه مشهد  مؤثر  وأنا ازور المرقد الشريف لأميرالمؤمنين على ابن ابي طالب (عليه السلام)  وولديه الحسين والعباس عليهما السلام هذا من جانب والجانب الاخر هو مشاركة اخوة واصدقاء وأحبة لنا من الوسط الاعلامي والثقافي والفني وهم يقيمون ويشاركون بمهرجانات لها حضورها مثل مهرجان عيد الغدير الثقافي والاعلامي  العاشر الاخير ونحن نطلع ما يعرضوه من منجزات في الورق والصورة والكتاب والمسرح وهذا ليس بقليل من شعب يكافح ويقاتل بيد تمسك القلم ويد اخرى السلاح .

* ماذا عن مهرجان العراق السينما ئي الدولي  ؟

- أنا وزملائي الفنانين  حنان شوقي وانتصار مونيا وآثار الحكيم وأحمد بدير حضورنا بعد الدعوة الرسمية من شبكة الاعلام العراق لنشارك مع أشقائنا العرب المشاركين بمهرجان العراق السينمائي الدولي والذي اقيم تحت شعار السينما ضد الارهاب وكانت فرصة كبيرة أن تكون لنا شرف المساهمة سواء بيوم الغدير او المهرجان السينمائي كلها تصب في خانة ان نقاتل ونحارب الارهاب بالفن والصورة والصوت وهذا منجز فني كبير يخيف الاعداء اينما كانوا  وهذا هو أهم ما جئنا من اجله لانها الثمرة الحقيقية لهذه المشاركة .

*  ماهو دور الفن لصناعة السلام ؟

- اولا" الفن له الأهمية والدور الاول لمحاربة الشر وقوى الظلام وصناع الموت وقوى الارهاب لذلك اطلق عليها اجمل الاسماء ( الفنون الجميلة) في اللوحة والصورة والمسرح والسينما والتلفزيون وكل العالم يشاهد في جميع الاعمال الفنية صراع بين الخير والشر والنهاية ينتصر الخير وكذلك هو الفارق بين الحرب والسلام تبرز وجهات النظر بين المتطابقة بين الشعوب ليس بالعرب فقط بل في العالم لان الحب والسلام والانسانية والجمال ومحاربة الظلم والطغيان متشابهة لدى البشر .

* كيف تجد دور الفنان لمحاربة الارهاب  ؟

...الفنان  أنسان ومواطن صالح هذه من شروط الوصف الحقيقي له لذلك عليه ان يعمل كل ما هو في خدمة الناس  ويحارب  جميع الافكار المتعصبة والتكفيرية وأنا كفنان لازلت ابكي واتالم عما يحصل من أعمال ارهابية جنونية بحق الابرياء في سوريا والعراق وليبيا وفلسطين وبعض المناطق التي وجد ت لها موطئ قدم  وعلينا نحن كفنانين أن نساهم في نشر اكاذيبهم وفضحهم  لبيان حقيقتهم وما يدعونه في شرعية اعمالهم المشينة  عبر فن التمثيل بالاعمال المسرحية والدرامية والسينمائية  وهانحن نقدم من منجزات فنية تخيفهم وتجعلهم مرعوبين منا .

* ما كيف تجد الروحانية وانت تزور اضرحة آل البيت عليهم السلام ؟

- لااريد أن ابالغ في الكلام فأنا عشت اللحظة بعينها والموقف الذي كنت فيه عندما عانقت ضريح الامام الحسين (عليه السلام) ولا اريد أن اتبجح في حبي لهذا الرمز العظيم فأنا لم اشعر أو أعي بما حدث لي في تلك الزيارة التي ابكتني وجعلتني انهار كليا" وكان بكائي هو التعبير الذاتي الروحي لعشقي لشخصية ابي الاحرار الامام الحسين ( عليه السلام) منذ زيارتي الاولى للعراق ولم  يكن حبي للحسين (ع) الا عبادة وللمكان  الذي دفن فيه له  لاسيما اني تربيت وسط عائلة لها عشقها ومحبتها لآل البيت الاطهار وما تعلمته من والدتي رحمها الله التي كانت تردداسم الحسين كثيرا" على لسانها ودعاؤها المستمر.

*ماذا تقول عن جرائم الدواعش الارهابية ؟

-الجرائم كثيرة يندي لها الجبين حيث سفك الدماء البريئة وعمل الفاحشة والزنا بحق النسوة واغتصابهن وتحت مسميات عدة وتهجير العوائل من بيوتاتهم ومصادرة اموالهم بلا ذنب وحق وآخر الجرائم التي اضافت لي ولكل المسلمين والعالم اجمع مأساة ستبقى عالقة في الذاكرة هي جريمة الكرادة النكراء في ليلة القدر وبايام رمضانية والعوائل واطفالهم يتبضعون بيوم عيد الاضحى لياتي لهم  الموت بنار تاكل الجميع أنه موقف مأساوي وحزين الى درجة القسوة .

 

* ماذا  تقول عن نهاية الارهاب  والنصر العراقي القادم ؟

- جاء يوم الحساب مع مجاميع الارهاب والدواعش والقضاء عليها واجب وطني يتصدر كل الواجبات والعراق يمتلك جيشا قادرا" على تحمل المسؤولية وهنالك قوات مكافحة الارهاب البطلة ورجال الامن الداخلي والحشد الشعبي المقدس وابناء العشائر المنتفضة كلها ستساعد في تحرير المدن المحتلة وهزيمة العدو خلال الأشهر  القادمة وانا سعيد بما تحقق من انتصارات رائعة  ليرحل الارهاب نهائيا" عن ارض عراق السلام .

*امنية تراود ك في مجال الفن ؟

– العمل الفني لتجسيد معركة الطف وان شاء الله ساقوم انا باداء شخصية الامام الحسين ( عليه السلام ) وسيكون عملا فنيا" مشتركا" بين فناني العراق ومصر والدراسة قائمة 

*ماذا تقول في آخر الحوار بكلام الختام ؟

..شكرا" لوكالة الانباء العراقية المستقلة على هذا اللقاء وحضوركم معنا يزيدنا فخرا" لاننا نعمل سوية لهدف واحد هو صناعة السلام والقضاء على الارهاب .

*سيرة الفنان الضيف.

*ولد الفنان أحمد ماهر 13 أغسطس 1946  في بولاق أبو العلا بالقاهرة *بكالوريوس معهد الفنون المسرحية عام 1973م.

* البداية في مرحلة الدراسة في فريق التمثيل بالمدرسة وأول شخصية قدمها كانت شخصية أبو طالب عم الرسول.

*عمل بمراكز الشباب وقدم العديد من العروض لفرق الهواء لقصور الثقافة الجماهيرية.

* عمل في مسرح الطليعة بعد  تخرجه وشارك في معظم العروض التي قدمها المسرح.

*أعماله في مسرح القطاع الخاص المتزوجون...ودول عصابة يا بابا.. إجازة ممتعة جدا..ومسرحية أربعة غجر والخامس جدع.

*أعماله التلفزيونية مسلسلات رأفت الهجان..النساء يعترفون سرا..وجوه عارية..رداء لرجل آخر ..لا إله إلا الله ..مارد الجبل ..البرنامج الدرامى سر الأرض ..وهوانم.

* وقدم قدراته القوية في الشخصية التي مثلها بالعمل الشهير ..حلاوة الروح، وشمس الزناتى

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=41972
عدد المشـاهدات 2414   تاريخ الإضافـة 23/10/2016 - 13:33   آخـر تحديـث 23/11/2017 - 14:17   رقم المحتـوى 41972
 
محتـويات مشـابهة
الحكومة العراقية رفع حظر الطيران عن كرد ستان
لأمم المتحدة: التحالف العربي يتجاهل طلباتنا بإيصال المساعدات إلى اليمن
الصحف العربية الصادرة اليوم الثلاثاء المصادف 21-11-2017
الصحف العراقية الصادرة اليوم الثلاثاء المصادف 21-11-2017
الصحف العراقية الصادرة اليوم الاثنين المصادف 20-11-2017
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا