16/12/2017
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
قرن على مقهى الشابندر «قبلة المثقفين»
قرن على مقهى الشابندر «قبلة المثقفين»
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
 وكالة الانباء العراقية المستقلة ــ استطلاع  
في قلب شارع المتنبي في وسط بغداد، أمضى عبد الفتاح النعيمي معظم سنوات عمره على طاولات مقهى الشابندر الذي مر قرن على افتتاحه شهد خلاله ثورات وانقلابات وتفجيراً واستحال “قِبلة المثقفين”. يقول النعيمي، وهو باحث وأحد الرواد المواظبين في المقهى التاريخي “آتي إلى هنا منذ أكثر من 60 عاما  مذ كان عمري 17 عاما”. ويضيف بابتسامة ونبرة افتخار “أجلس هنا من الساعة التاسعة حتى الثانية أو الثالثة بعد الظهر، إلى أن يغادر الجميع”. يعود تأسيس مقهى الشابندر إلى العام 1917، وسمي باسمه الحالي الذي يعني كبير التجار باللغة التركية العثمانية، نسبة إلى صاحب المطبعة التي كانت في المكان عبد المجيد الشابندر، ليصبح بذلك أول المقاهي التي تفتتح في المنطقة.
المبنى الواقع على إحدى زوايا شارع المتنبي، مصمم على الطراز المعماري البغدادي القديم الذي يستخدم فيه الطوب والجص.
وتشهد هذه الفخامة العمرانية القديمة على التاريخ الذي عايشه هذا المكان. يقول صاحب المقهى: منذ العام 1963 الحاج محمد الخشالي، الذي يرتدي دشداشة بيضاء تكسرها ألوان أحجار الخواتم في يده اليمنى، يقول “اليوم صار عمر المقهى مئة عام. أنت تجلس في كتاب تاريخ”.
يرجع الخشالي بذاكرته إلى السنوات الأولى من استلامه لإدارة المقهى يقول “قررت حينها منع كل أنواع التسالي، من دومينو وأوراق لعب”. ويضيف “تعهدت على نفسي أن يكون هذا المكان منتدى أدبيا، وهذا ما حصل”.
منذ مطلع التسعينيات، وفي ظل الحصار الدولي الذي فرض على العراق، تحول شارع المتنبي ومقهى الشابندر خصوصا إلى ملتقى للمثقفين، ليصبح بعدها يوم الجمعة موعدا لكرنفال ثقافي أسبوعي. في آذار العام 2007، استهدف شارع المتنبي التاريخي بسيارة مفخخة، أودت بحياة أكثر من مئة شخص بين قتيل وجريح، ودمرت أشهر المكتبات التي التهمتها النيران.
في ذلك اليوم، تحول الشارع إلى ركام وأنقاض، قضى تحتها حفيده وأربعة من أبنائه.
يستذكر الحاج الثمانيني تلك الحادثة بغصّة، ويرفض الحديث عنها قائلا “الحمدلله على كل شيء”.
مذاك، صار للمكان اسم ثان هو “مقهى الشهداء”، كتب بخط صغير على اللافتة المعلقة عند مدخله.
في الداخل، تحكي جدران القهوة الشعبية تاريخا طويلا من الحياة البغدادية والعراقية عموما، بعشرات الصور المعلقة التي تعود لأكثر من مئة عام شهد عليها ملوك وأمراء وزعماء من العراق وخارجه. يقول النعيمي المتأنق ببزة رسمية بنية وربطة عنق منتقاة وشعر أبيض مصفف بدقة، 
“كنت أتردد إلى هذا المقهى، المختص بالثقافات المتعددة. لم يقتصر على جهة معينة أو مذهب معين أو ثقافة معينة، كان يضم الكل”.
بين المقاعد الخشبية التي يتسع كل منها لثلاثة أشخاص، تعلو أصوات النقاشات السياسية والثقافية وحتى الفنية، تخرقها ندهات الزبائن “شايات اثنين آغاتي”.
فيتنقل ندل المقهى رافعين الصواني التي تحمل أقداح الشاي، فيحركونها على أكفهم بفن وخفة كأنهم يقدمون لوحة راقصة.
في وسط هذا الازدحام، يجلس الشاب رماح عبد الأمير وفي يده كتاب عن التاريخ الحديث للسياسة.
يقول ابن الأعوام السبعة عشر إن المقهى “بات يشكل معلما تراثيا من بغداد القديمة. إرث لا يمكن التخلي عنه”.
ويضيف “هذا المكان صار قِبلة للمثقفين، ومدرسة تتناقلها الأجيال”. ولهذا، يعد النعيمي أن “هذا المكان أنتج مدارس فكرية”. ويضيف “هنا الجميع يحترم أفكار الجميع، وأنا أدافع عن فكرك ولو أختلف معك، حتى الموت”.
أأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأ

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=51936
عدد المشـاهدات 440   تاريخ الإضافـة 25/11/2017 - 08:44   آخـر تحديـث 16/12/2017 - 12:45   رقم المحتـوى 51936
 
محتـويات مشـابهة
معصوم يشدد على إجراء الانتخابات في موعدها المحدد
الأمم المتحدة تتبنى مشروعاً عراقياً للحفاظ على البيئة
وزير العدل يصل الى الناصرية للإشراف على إعدام ارهابيين
فيسبوك ترد على انتقادات مسؤولها السابق!!
مدارس العراق تحتفل بالنصر على داعش
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا