24/09/2018
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
في ذاكرة الاجيال فيضانات الأمطار شمال قناة الجيش
في ذاكرة الاجيال فيضانات الأمطار شمال قناة الجيش
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

 


 وكالة الانباء العراقية المستقلة ــ تراث

تلك العقود السالفة او تحديدا منذ عقد الستينيات بعد ان أنشئت مدينة الثورة - الصدر حاليا- كان فصل الشتاء من اشد فصول الطبيعة وطأة على اهالي المدينة حيث لم تشهد تبليطا او عناية سوى الشوارع الرئيسة فقط اما جوانب وداخل المدينة فكان ترابيا للأفرع والساحات . فضلا عن عدم وجود مجار للصرف الصحي وكانوا يستخدمون الحفر العميقة لمراحيضهم  التي تنزح كل شهر من خلال الصهاريج الخاصة بذلك مقابل أجر مقداره "دينار ونصف او دينارين". ولذلك كان فصل الشتاء قاسيا عليهم اذا ماعرفنا ضعف متانة بيوتهم . وليس هنا مكمن المأساة والأوجاع والأذى على الرغم من ان سنة الطبيعة هي وجدت هكذا لاستمرار الحياة وديمومتها. بل ان الواقع الأسوأ الذي يتمخض عن تداعيات الشتاء هو ما يؤدي الى غرق بيوت الكثير منهم بسبب الفيضانات المحدودة التي تنتج من جراء الأمطار الشديدة التي تمتد لأيام عدة مما تتعطل المدارس وتتوقف الاعمال في دوائر المدينة باستثناء المراكز الآمنية والدفاع المدني وكان اول الضحايا من قطاعات المدينة هو القطاع الرابع الذي اشتهر باسم "دور منتسبي الجيش العراقي" مع القطاع الأجمل والاكثر تطورا والوحيد الذي توجد فيه شبكة صرف صحي ومبلط بالكامل وبيوته بنيت بطراز موحد وجميل ومتين. فهذا القطاع في الامطار لاتستوعب شبكة الصرف الصحي الضغط الذي يتولد من شدة الامطار وتواصلها فيغرق بالكامل بل يصل مستوى الفيضان به احيانا الى نصف مستوى البناء ويترك ساكنوه بيوتهم ويلجؤون للقطاعات المجاورة الاول والثاني والخامس والسابع والثامن لحين انحسار المياه بعد مدة اسبوع او اكثر وهي مفارقة صادمة وكانت القطاعات الاخرى تتعرض للاضرار وتنقطع طرقاتها ولكن ليس بالمستوى المزعج الذي يكون عليه القطاع الرابع غير ان اجزاء المدينة الاخرى تتعرض منها بعض القطاعات ان كان في مناطق "الجوادر او الداخل والكيارة والشركة ومنطقتي البانزينخانة والخمسة وخمسين".

ان حالة الفيضان كانت تشل الحياة في المدينة واتذكر ان المدرسة الابتدائية في القطاع السابع كان كادرها التدريسي من مناطق اخرى في بغداد وبعضهم من الاخوة المسيحيين وكانوا يأتون للمدرسة فيقوم الاهالي بتولي عملية ايصالهم للمدارس حملا على الظهور او بطريقة اخرى او يوصلون لهم "الجزمات" كما حصل مع استاذ كوريال حين جاء للمدرسة بعد توقف الامطار رغم فيضان القطاع.

ولعل المنظر الاكثر تجسيدا للفيضان هو الذي تكون عليه منطقة جميلة الصناعية التي تجاور المدينة من جهة الغرب حيث ترى المنطقة تتحول الى بحيرة وتبدوا المعامل والمباني فيها اشبه بالمراكب والسفن ويستغلها الشباب الذي تستهويه مثل هذه المناظر والحالات فيتعايش معها وكأنها نهر يمكن ان يسير او يطفو فوقة اي شيء يمكن الاستفادة منه لمعالجة وضع المنطقة والوصول او الخروج منها.

هذه وغيرها تجعل فصل الشتاء غير مرحب به من قبل سكان هذه المناطق وهناك مناطق اخرى تتعرض لنفس المأساة التي تلاقيها او تتعرض لها هذه المناطق.

مشاهد التعاون والايثار

ان تعرض الاهالي لتلك المتاعب جراء الامطار التي تحدث فيضانات وتشرد الكثير من بيوتهم كما هو الحال في القطاع الرابع الذي يغرق بالكامل والغريب ان حالة الغرق تلك قبل عقود عدة مازالت لوقتنا الحاضر يتعرض لها هذا القطاع فليس من معالجة لوضعه المزري سوى سحب المياه من خلال "الماطورات الضخمة" التي تسحب المياه الى قناة الجيش المجاورة للمدينة. لكن الشيء المفرح والجميل هو تعاون المناطق في التقليل من اثار الامطار والسيطرة على الفيضان او ايواء العوائل المنكوبة وانقاذ بعض ممتلكاتهم من بيوتهم وهو يعكس ايثارا بين الاهالي وتعاونهم في تقليل الاضرار التي تصيب بيوتهم ويؤكد روح المحبة في تلك المشاهد الانسانية الرائعة.

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=55245
عدد المشـاهدات 482   تاريخ الإضافـة 17/03/2018 - 06:34   آخـر تحديـث 24/09/2018 - 09:16   رقم المحتـوى 55245
 
محتـويات مشـابهة
الجيش الإسرائيلي: نتابع باهتمام التموضع الإيراني في العراق
كوريا الشمالية توافق على تفكيك منشآتها النووية
المباشرة بإزالة التجاوزات على قناة البدعة في ذي قار
العبادي يوجه الجيش بازالة التجاوزات على قناة البدعة في الناصرية والبصرة
العشرات يتظاهرون قرب حقل نفطي شمال البصرة للمطالبة بفرص عمل
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا