20/08/2018
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
انتخابات ذي قار: كل الطرق تؤدي إلى سوق الشيوخ
انتخابات ذي قار: كل الطرق تؤدي إلى سوق الشيوخ
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

 

وكالة الانباء العراقية المستقلة ــ تحقيق

يبدو ان التنافس الشديد بين القوى السياسية المشاركة في الانتخابات بدأ مبكرا على الرغم من تحديد يوم الـ 14 من الشهر الجاري موعد بدء الحملات الدعائية للمرشحين للانتخابات البرلمانية المزمع اجراؤها في 12 ايار المقبل، اذ يعتقد المراقبون بان فترة الحملة الانتخابية الترويجية ستشهد احتدام كبير بين المرشحين المنافسين، لكن يبقى لكل مرشح وما يمتلكه من جماهير ومقبولية لدى الناخبين هو من يحدد حظوظه في الفوز ضمن المحافظة التي يتشرح عنها.

ويرى مراقبون للشان السياسي العراقي بان شخصيات سياسية لديها قواعد جماهيرية كبيرة في المحافظات التي يرشحون بها ونجحت خلال السنوات الماضية في تمثيل ناخبيها في البرلمان العراقي من خلال مواقفها الوطنية التي تهدف الى تحقيق مصلحة المواطن والبلد بشكل عام، كالنائب عن حزب الفضيلة الاسلامي عمار طعمة.

ويعد طعمة المرشح عن ائتلاف نصر عن محافظة ذي قار وتحديدا في قضاء سوق الشيوخ من بين هؤلاء النواب الذين لديهم مواقف وطنية يتذكرها المواطنين لرفضه التصويت على قانون يمنح امتيازات عالية للنواب وتعريجه على القضايا التي تهم المواطن والبلد بشكل عام، كما طالب في الفترة الاخيرة باتخاذ اجراءات جدية لتأمين حركة المقاتلين في القواطع الساخنة وملاحقة مرتكبي جرائم استهداف القوات الامنية في الطرق الرئيسة لاسيما في المناطق الغربية.

ويعتقد المراقبون ان محافظة ذي قار تمتلك شخصيات وطنية لديها مقبولية عالية لدى المواطن الناصري، لافتين الى ان "رئيس كتلة الفضيلة الاسلامية عمار طعمة سيكتسح الاصوات في قضاء سوق الشيوخ بمحافظة ذي قار لما له من جمهور كبير في هذا القضاء نظرا لعمره السياسي الذي قدم فيه الكثير للعراق وشعبه".

ومن ابرز المواقف الوطنية التي تبناها طعمة رفضه لما تضمنه قانون مجلس النواب من امتيازات، عادا اياها "غير مبررة" وتستخف بمشاعر الفقراء والمحرومين الذين يصعب عليهم تحصيل ادنى مستويات المعيشة الكريمة".

وذكر طعمة في بيان، ان "من الغرائب التي تضمنها القانون، انه يحكم بزيادة سنوات خدمة النائب ال (15) سنة حكما وان كانت اقل من ذلك واقعا حتى يمنح التقاعد على الرغم من ان قانون التقاعد العام اشترط خدمة فعلية لا تقل عن (15) سنة ولا يقل عمره عن 50 سنة وهذا مخالف للعدالة وتكريس للتمييز السلبي".

واضاف، انه "منح القانون نصف الحقوق التقاعدية لمن لم يبلغ من النواب (50) سنة من العمر وهذا مخالف للمعايير والاسس السارية على بقية موظفي الدولة"، مشيرا الى انه "جعل القانون التعيين السابق للمستشارين جائزا على الرغم من عدم تصويت البرلمان عليهم، وكذلك اقر القانون تعيين الامين العام ونائبيه على الرغم من عدم تصويت البرلمان عليهم وهذا مخالف لسياقات تعيين الدرجات الخاصة".

وتابع، "حكم القانون بصحة الاوامر الصادرة من الرئيس ونائبيه قبل نفاذ هذا القانون في كل ما يتعلق بالحقوق والامتيازات والاحالة الى التقاعد للنواب، والمتعلق بالتمديد والتعيين".

واعلن معاون مدير عام مكتب مفوضية الانتخابات بمحافظة ذي قار رافد الزيدي، في وقت سابق، ان 275 مرشح للانتخابات البرلمانية المقبلة بينهم 75 امرأة سيخوضون منافسات الترشيح على 19 مقعدا نيابيا للمحافظة، يمثلون عشرة قوائم انتخابية منها سبعة تحالفات وثلاثة احزاب منفردة.

كما اعلن الزيدي، عن استلام المكتب اكثر من 3250 صندوق اقتراع الكتروني، لافتا الى إن "تلك الصناديق تغطي جميع احتياجات محطات الاقتراع البالغة 2715 محطة اقتراع ضمن 440 مركز اقتراع سيتم افتتاحها لإجراء الانتخابات النيابية المقبلة".

وأكد الزيدي ان "المكتب مستعد لإجراء الانتخابات المقبلة بشقيها البرلماني ومجالس المحافظات في حال صدور أي تعليمات جديدة بذلك، مشيرا الى ان المكتب تمكن من توزيع 50 بالمئة من بطاقات الناخب البايومترية والبالغ عددها 700 الف بطاقة تم استلامها في وقت مبكر وباشر المكتب بتوزيعها على الناخبين، مشيرا الى ان "عدد الناخبين في عموم المحافظة يبلغ مليون و250 الف مواطن بعد حذف عدد من اسماء المتوفين".

وتعد محافظة ذي قار رابع أكبر محافظة في العراق بعد بغداد والموصل والبصرة من ناحية تعداد السكان اذ يبلغ عدد سكانها 1,884,000 نسمة، وتتألف المحافظة من خمسة اقضية ومركزها الناصرية وهي: الناصرية مساحتها 1,778,000 دونم والشطرة مساحتها 725,000 دونم وسوق الشيوخ مساحتها 553,000 دونم والرفاعي مساحتها 1,385,000 دونم والجبايش مساحتها 949,000 دونم.

ويتوقع ان تشهد محافظة ذي قار وخصوصا قضاء سوق الشيوخ نسبة مشاركة كبيرة في الانتخابات نظرا للاقبال الكبير من قبل المواطنين على تحديث سجلاتهم الانتخابية.

ويقول عضو مجلس محافظة ذي قار شهيد الغالبي   ان "الاستعداد للانتخابات في محافظة ذي قار جارية على قدم وساق وهناك حمى انتخابية متصاعدة يوم بعد يوم خاصة وان الحملة الانتخابية ستبدأ يوم 14 نيسان والقوى المتنافسة ستشهد صراع سياسي قد يكون محتدم ونتمنى ان يكون سلمي".

واضاف ان "هناك حملات تثقيفية وتوعية للناخبين ونعتقد الحملة الدعائية للانتخابات ستكون قوية جدا وفيها تنافس شديد لان القوى المنافسة بالانتخابات لديها حضور في الساحة وكل واحدة منها تسعى لان تكون الاقوى ولديها اتساع وأكثر سيطرة على الانتخابات واكثر حصدا للمقاعد في البرلمان القادم".

 

واوضح ان "اقبال المواطنين على مراكز المفوضية لتحديث السجلات كبير ولازال مستمر ونسبة المقاطعة قد تكون محدودة رغم الدعوات هنا وهناك لمقاطعة الانتخابات، وفقا لذلك فان المؤشرات تدل على ان نسبة المشاركة ستكون كبيرة ومتزايدة وستحقق نتائج ايجابية في محافظة ذي قار".

واشار الى ان "محافظة ذي قار رشح فيها شخصيات وطنية في هذه الدورة الحالية يتنافسون على 19 مقعد برلماني".

وسام الرواشي صحفي من ذي قار اكد بالقول، "بالنسبة للمرشح عمار طعمة، فنراه رجل شجاعة ونزية ويشهدّ له العدو قبل الصديق في قضاء سوق الشيوخ جنوبي ذي قار، مع ذلك لازال يسكن في بيت مساحته 120 م، وترك الترف و يسكن منطقة شعبية تسودها بساطة سكانها وحب الجميع".

وأشار الى ان "عمار طعمة له موقف مشرف عندما خرج مع عائلته من اجل ايقاف نزيف الدم بين الشرطة المحلية في القضاء ، ومكتب السيد الصدر، وكان ذلك قبل استشهاد سيدتي ومولاتي فاطمه الزهراء عليها السلام بيوم واحد، حيث اشتدت المعركة مع أصوات قذائف الهاونات والرصاص في يومها تعطلت الحياة وبدأت الناس تتوسل الى (الله عز وجل") من أجل ايقاف المعركة وتحقن الدماء، كانت أبصار أهالي سوق الشيوخ تتطلع إلى صاحب الحظ السعيد من السادة والوجهاء ورجال الدين أن يتدخلوا لوقف القتال، ولكن من دون جدوى بسبب شدة المعركة، فما كان من الغيور، عمار طعمة، إلا أن يخرج هو وزوجته وأطفاله الثلاثة إلى الشارع رافعين الراية البيضاء لغرض استنهاض الهمم من المذكورين أعلاه وفعلا تم له ذلك واستطاعوا أن يوقف القتال ورجع هو وعائلته إلى دارهم سالمين، هذه هي المواقف النبيلة والشريفة التي يتصف بها".

وأضاف ان "طعمة هو ضمير الشعب في مجلس النواب حيث تجده يقف موقفا مشرفا بوجه اي قانون او قرار مجحف بحق ابناء شعبه، وتجده مرة اخرى مطالبا بحقوقهم، لكن مؤيدي ومساندي عمار طعمة في مجلس النواب قليلا بسبب، الفوائد والمناصب والصفقات التي تجعلهم بعيدين كل البعد عنه. وعمار طعمة محبوب من اغلب اهالي سوق الشيوخ لنزاهته وشجاعته".

اما النائب عن محافظة ذي قار عبد الهادي السعداوي فقد اشار الى ان "محافظة ذي قار تمتلك شخصيات سياسية وطنية معروفة تحظى بمقبولية عالية واحترام كبير من قبل الشارع الناصري فيمكن تسويقهم لتجديد الثقة بهم ".

واضاف السعداوي " ان "الناخبين العراقيين ينقسمون الى جزئين 50% منهم يميز الصالح من الطالح ويدقق بالمرشح قبل ان يتم انتخابه وينظرون الى المصلحة العامة للبلد و50% الاخرين يوقعون ضحية امام الاغراءات الفاسدين ويفضلون مصلحتهم الخاصة على حساب العامة، فهؤلاء يحتاج لهم برامج تثقيفية وتوعية من قبل وسائل الاعلام لتثقيف الناخبين بشأن عمل مجلس النواب والية عمله من اجل تصحيح مسار البلد".

واوضح ان "هناك نواب فاعلين ومنتجين وقدموا الكثير لممثليهم فيمكن تسويقهم مرة اخرى، فعند تجديد الثقة بهم سيفيدون محافظاتهم من خلال تنفيذ المشاريع واقرار القوانين التي تخدم البلد".

ويبلغ عدد المرشحين للانتخابات البرلمانية عام 2018 بحسب مفوضية الانتخابات نحو 6986 مرشحا بينهم 4972 مرشح من الذكور و 2014 مرشح من الإناث يتنافسون على 329 مقعد في البرلمان.

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=56063
عدد المشـاهدات 429   تاريخ الإضافـة 16/04/2018 - 07:56   آخـر تحديـث 20/08/2018 - 07:30   رقم المحتـوى 56063
 
محتـويات مشـابهة
واشنطن تعلق على تصديق نتائج الانتخابات البرلمانية
واشنطن تعلق على تصديق نتائج الانتخابات البرلمانية
المحكمة الاتحادية تصادق على نتائج الانتخابات واسماء الفائزين
الملاكمة والجوجستو يغادران إلى جاكارتا للمشاركة بالألعاب الآسيوية
الانتخابات... والعد اليدوي
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا