19/11/2018
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
الأمم المتحدة تتوقع إنفجاراً سكانيا غير مسبوق في 2050
الأمم المتحدة تتوقع إنفجاراً سكانيا غير مسبوق في 2050
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

تقرير عالمي 

 كشفت تقديرات حديثة للأمم المتحدة، أن أكثر من ثلثي سكان العالم سيعيش بالمدن بحلول عام 2050، فيما سيتركز ذلك في الهند والصين ونيجيريا.

ووفقا لتقرير قسم السكان التابع لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بالأمم المتحدة، سيبلغ عدد سكان الريف في العالم ذروته في غضون بضع سنوات، لكنه سينخفض بحلول عام 2050.
وتعد طوكيو حاليا "أكبر" مدينة في العالم، حيث يبلغ عدد سكانها 37 مليون نسمة ، تليها دلهي في الهند بـ29 مليون نسمة، وشانغهاي الصينية بـ26 مليون نسمة، ومكسيكو سيتي وساو باولو (البرازيل)، وكل منهما يبلغ عدد سكانه 22 مليون نسمة، فيما يبلغ عدد سكان العاصمة المصرية القاهرة، ومومباي في الهند، وبكين (الصين) ودكا (بنغلادش) حوالي 20 مليون نسمة.
لكن تلك الأرقام ستتبدل سريعا، إذ ستتفوق دلهي على طوكيو لتحتل صدارة أكبر مدن العالم بحلول عام 2028، وفقا للتقرير.
وفي الوقت نفسه تقريبًا، من المتوقع أن تتخطى الهند الصين، كأكبر بلد في العالم من حيث عدد السكان.
ويعيش حوالي 55% من سكان العالم في المناطق الحضرية اليوم، لكن تلك النسبة ستبلغ 68% بحلول عام 2050، وستحظى الهند والصين ونيجيريا بأكثر من ثلث هذا التوسع.
وسيشهد العالم أيضا مزيدا من المدن العملاقة، ففي عام 1990 ، لم يكن هناك سوى 10 مدن عملاقة، تم تصنيفها كمدن يبلغ عدد سكانها 10 ملايين نسمة أو أكثر. أما حاليا فتوجد 33 مدينة عملاقة في العالم، وبحلول عام 2030 سيبلغ عدد تلك المدن 43 مدينة، معظمها في البلدان النامية.
وفي المقابل، شهدت عدد قليل من المدن في اليابان وكوريا الجنوبية، مثل ناغازاكي وبوسان على سبيل المثال، انخفاضاً بعدد السكان منذ عام 2000.
كما تراجع عدد السكان في عدد من المدن بدول في أوروبا الشرقية، مثل بولندا ورومانيا وروسيا وأوكرانيا، وذلك منذ بداية الألفية.
ويرى مدير قسم السكان بالأمم المتحدة، جون ويلموث، أن الاتجاه إلى السكن في الحضر أمرا إيجابيا.
وحسب ويلموث يوفر التركيز المتزايد للناس في المدن الوسائل لتقديم "خدمات أكثر اقتصادية"، حيث يتمتع سكان الحضر بفرص أفضل للتمتع بالرعاية الصحية والتعليم.
وأضاف: أن تركيز السكان في المدن قد يساعد أيضًا على تقليل تأثيرنا البيئي على كوكب الأرض، ويساعد المدن على وضع السياسات والممارسات المناسبة لذلك.
رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=56928
عدد المشـاهدات 407   تاريخ الإضافـة 17/05/2018 - 08:56   آخـر تحديـث 18/11/2018 - 22:40   رقم المحتـوى 56928
 
محتـويات مشـابهة
غوتيريتش : لا بديل عن اتفاقية باريس للمناخ وإنجاح مؤتمر الأمم المتحدة
ضبط عجلتين محملتين بمواد غير مرخصة
هيئة الإفتاء الجزائرية : الاحتفال بالمولد النبوي غير جائز شرعا
مدرب تونس : يتهم نظيره المصري بفعل حركة "غير أخلاقية"
ارتفاع عدد المهاجرين غير الشرعيين الى أمريكا بنسبة 38 %
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا