17/10/2018
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
الصحف العراقية الصادرة اليوم الاحد المصادف 23- 9-2018
الصحف العراقية الصادرة اليوم الاحد المصادف 23- 9-2018
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم



وكالة الانباء العراقية المستقلة – بغداد – سعد محسن
تناولت الصحف العراقية الصادرة اليوم الاحد  عدد من المواضيع المهمة فقد ابرزت
 
صحيفة المشرق
(الأمم المتحدة تعرب عن قلقها وتدعو للتهدئة مع تظاهرات البصريين)
(العدل: الإفراج عن 473 نزيلاً في آب)
(خبير قانوني: حسم الكتلة الكبرى بيد رئيس الجمهورية تحالف الإصلاح: نحن الأكثر عدداً بتواقيع رؤساءالكتل ونوابها)
(بريطانيا تحبط مخططاً "إرهابياًً" أعده لاجئان عراقيان)
("سائرون": رئيس السنّ لم يرسل استفساراً لـ "الاتحادية" بخصوص الكتلة الكبرى)
 
صحيفة المدى
(القضاء يتعهّد بالتحقيق في مقتل المتظاهرين )
(الصراع على الكتلة الأكبر يُوتِّر العلاقة بين الحشد والعبادي)
(تجدُّد الاحتجاجات في الوسط والجنواب غداة يوم دمويّ في البصرة)
(د. حسن الجنابي يؤكد تضامنه مع سكان المحافظة في معاناتهم..وزير الموارد: مشكلة البصرة المائيّة تكمن في التلوّث)
 
صحيفة الزمان
(الحكمة تتوقع صدور تفسير الإتحادية للكتلة الأكبر قبل منتصف الشهر)
(مجلس البصرة: إتلاف وثائق تدين الفاسدين جراء حريق ديوان المحافظة)
(شوارع البصرة مقفرة والجرحى يتقاطرون على المستشفيات وأزمة المياه تتفاقم والدوائر معطّلة)
(محافظ ديالى يوجّه بمعاقبة مدير فرع هيئة التقاعد)
 
مقالات
صحيفة الزمان
نشرت مقال بعنوان (لا مساومة على كركوك والمناطق المسيحية والآيزيدية )
قال فيه الكاتب سامي الزبيدي
لا أحد من العراقيين الأصلاء يستغرب من أن بعض من يسمون أنفسهم بالسياسيين يفعلون كل شئ من أجل الاستئثار بالسلطة والنفوذ والجاه  لبضع سنين مقابل التنازل عن أجزاء من الوطن وبيعها بثمن بخس لكي يحافظ على نفوذه ويستمر في  سرقة أموال الشعب ونهب ثروات الوطن ليتنعم بها هو وعائلته ومريدوه في دنيا زائلة  والله تعالى  يقول (كل شيئ هالك إلا وجهه) وتقول  كل الشرائع السماوية والأعراف ان نعيم الدنيا زائل ولم يرفع شأن بني آدم  إلا العمل الصالح  ولم يخز بني آدم إلا عمله السيئ وأسوأ أعمال الإنسان خصوصا الحاكم  وأحطها هي الخيانة فعلى سياسي المصادفة أن يتذكروا إذا كانت السلطة والنفوذ والأموال الطائلة قد غرتهم وأغرتهم ان يضعوا ذلك نصب أعينهم  ويعلموا ان من أول وأهم واجبات الحاكم والمسؤول هي خدمة  الشعب بكل قومياته وفئاته وأديانه وشرائحه وصيانة سيادة الوطن والحافظة على وحدة ترابه ومياهه وسمائه وكل مصالحة لا أن يبيع الوطن ويفرط بمصالح الشعب من أجل سلطة زائلة ونفوذ لا يدوم ،ذكرت هذه المقدمة بعد التنافس الشديد بين الكتل الفائزة في الانتخابات لتشكيل الكتلة الكبرى فقد وضعت كتلاً وطنية مصلحة الشعب والوطن فوق كل الاعتبارات الحزبية والسياسية والفئوية الطائفية الضيقة وعملت لاستقطاب الأحزاب والكتل الأخرى لتشكيل الكتلة الكبرى التي يترشح منها رئيس الوزراء ليشكل الحكومة الجديدة للأربع سنوات القادمة ويقود البلاد خلال هذه الفترة وفق برنامج حكومي يضع في أولوياته تحقيق مطالب الشعب المنتفض وتقديم الخدمات الأساسية له و تحسين مستوى معيشته وتوزيع الثروة على جميع العراقيين دون استئثار شخصيات و فئات وأحزاب عليها وإنقاذ الشعب من الماسي والكوارث التي حلت به ووضع حد لمعاناته الطويلة نتيجة فشل الحكومات السابقة في قيادة البلاد وفسادها وسرقاتها لكبرى لأموال الشعب والوطن وعملها وفق أهواء ومصالح  حزبية وطائفية ضيقة على حساب مصالح الشعب والوطن وخدمة لأجندات خارجية تريد إبقاء العراق ضعيفا مقسما قوميا وطائفيا يفتقد لأبسط مقومات الدولة المدنية يسهل ابتلاعه من دول الجوار وغيرها ويكون سوقا وحديقة خلفية لهذه الدول لتستأثر بأمواله وخيراته ،فيما عملت كتل أخرى في دهاليز الظلام وأوكار الخيانة والعمالة للتنازل عن أجزاء من الوطن وفي المقدمة منها كركوك الحبيبة مدينة التعايش السلمي ذات الأطياف العراقية المتعددة والمتآخية منذ آلاف السنين ولم تكن حصة لهذا المكون أو ذاك في جميع الأزمنة وتحت كل الحكومات منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة عام 1921  وحتى قبل ذلك ومعها مناطق أخرى من محافظات نينوى وصلاح الدين وديالى ذات أغلبية مسيحية وأيزيدية وتركمانية وعربية فقد ذكر السيد رئيس الوزراء المنتهية ولايته العبادي ان كتلاً وأحزاباً  تنازلت بوثائق موقعة للكرد عن كركوك وما يسمونه بالمناطق المتنازع عليها مقابل انظمامهم لكتلتهم لتشكيل الكتلة الكبرى والاستئثار بالسلطة والحكم لأربع سنوات أخرى ليكملوا تدمير العراق وشعبه وإبقائه ضعيفا تتلاعب به وتنهش به دول الجوار وليس غريباً ان يفعل بعض السياسيين اللاهثين وراء السلطة والنفوذ الذين يعملون وفق أجندات خارجية تريد تقسيم العراق مثل هذه الأمور فقد خانوا الشعب والوطن من قبل وسلموا الموصل ومعها أجزاء واسعة من محافظات كركوك وديالى وصلاح الدين والانبار الى داعش لتحتلها وترتكب أبشع الجرائم بحق أبناء شعبنا من مختلف القوميات والطوائف ونفذوا بجريمتهم ولم تتم مسائلتهم لحد الآن عن خيانتهم الكبرى وما سببته هذه الخيانة من خسائر بشرية ومادية واجتماعية ومعنوية كبيرة لشعبنا ووطننا لكن حسابهم سيكون قريباً ان شاء الله ونقول لهؤلاء السياسيين الذين يفرطون بوحدة تراب العراق ووحدة شعبه تنفيذا لغايات انفصالية تقسيمه تفرضها إسرائيل ودول الجوار لتفتيت العراق الى دويلات قومية وعرقية ضعيفة ومتناحرة يسهل ابتلاعها نقول لهؤلاء الخونة ان سعيكم في تباب و لن يتحقق وفعلكم مردود عليكم وعلى عوائلكم وأحفادكم الى يوم يبعثون وان خيانتكم سيفشلها الشعب العراقي بوحدته وتماسكه ومعه الخيرين من السياسيين.
كما افشل خيانتكم السابقة في بيع الموصل والمحافظات الأخرى لداعش  وان فعلكم هذا فسيزيد من نقمة الشعب عليكم وسيلعنكم الشعب والتاريخ ما بقي العراق وعلى طول الأزمنة والتجارب ماثلة أمامكم لكل الخونة والعملاء في العالم على مر التاريخ كيف كانت نهايتهم المخزية والمفضوحة فاتعظوا  يا أصحاب الأجندات الخارجية وعملاء الموساد ودول لجوار . ثم نقول لكم من أعطاكم الحق وخولكم  هذا الأمر وهذه الصلاحيات التي تتعلق بسيادة الوطن ووحدة أراضيه ووحدة شعبه لتتنازلوا عن أجزاء مهمة منه لهذا العميل أو ذاك لغايات انفصالية تقسيميه تهدد وحدة البلد  وسيادته وأمنه فاحذروا نقمة الشعب ولعنة التاريخ ،وخائن وعميل وانفصالي كل من يساوم ويتنازل عن كركوك وغيرها  من المناطق ذات التعايش المشترك لهذا الطرف أو ذاك لان هذا الأمر الكبير ليس من صلاحيته بل من صلاحيات الشعب لان الشعب هو مصدر السلطات .
 
صحيفة المدى
نشرت مقال بعنوان (العبادي إذ يُنكر..)
قال فيه الكاتب عدنان حسين
في مؤتمره الصحفي التالي لاجتماع مجلس الوزراء أول من أمس، رئيس الوزراء حيدر العبادي إمّا أنه كان يجانب الحقيقة عمداً وعن سابق إصرار، أو أنه في وضع الآخر مَنْ يعلم بأمور الدولة التي يديرها. وفي الحالين فإنه يعطي عن نفسه المزيد من الانطباع بأنه لا يصلح لإدارة مؤسسة صغيرة وليست دولة بحجم العراق وأهميته، أو حتى أصغر.
العبادي قال في المؤتمر الصحفي إنه"حتى الآن"(مساء الثلاثاء) ليست لديه معلومة عن استخدام السلطات الأمنية في البصرة الرصاص الحيّ في قمعها المتظاهرين، لكن بعد ساعات فقط (صباح أمس) أعلن المتحدث باسم وزارة الصحة عن أنّ حصيلة أحداث الثلاثاء العنيفة في البصرة بلغت خمسة قتلى من المتظاهرين و68 جريحاً منهم 41 مدنياً و 27 من منتسبي القوات الأمنية.
مؤكدٌ أنّ هذا العدد الكبير جداً من القتلى والجرحى لم يحصل بعد أن فضّ السيد العبادي مؤتمره الصحفي وحمل نفسه ليتناول وجبة طعام أو ينظر في أوراق رسمية أو يطير إلى البصرة.. إنهم، أو معظمهم، بدأوا يتساقطون قبل ساعات من التئام مجلس الوزراء في اجتماعه الأسبوعي ومن عقد المؤتمر الصحفي، ومن المفروض أن يكون السيد العبادي، بوصفه القائد العام للقوات المسلحة ورئيس الوزراء، أول، أو ثاني أو ثالث، مَنْ يعلم بالأمر من الاجهزة الاستخبارية والصحية الواقعة جميعها تحت إمرته، وإلّا ما معنى أن يكون قائداً عاماً للقوات المسلحة ورئيساً للوزراء..؟ 
إذا كان بعض الجرحى قد جُرح بالحجارة التي استخدمها المتظاهرون ردّاً على قمع القوات الأمنية أو نتيجة لانفجار قنابل الغازات التي ألقت بها القوات الأمنية على المتظاهرين، فإن القتلى الخمسة لا يمكن أن يكونوا قد ماتوا من تلقاء أنفسهم، تأثّراً بنوبات قلبية مثلاً.. هم جميعا قُتلوا بالرصاص.. الرصاص الحيّ الذي قال رئيس الوزراء، كذباً أو عن عدم دراية، إنه لم تكن لديه معلومات عن استخدامه..!
في محتقن ومحتدم ومُنذر بانفلات الوضع الأمني ووقوع أوخم العواقب، كالوضع الذي ظرف تمرّ به البصرة منذ عدة أسابيع، ليس من الصائب وليس من السليم أن يعمد رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة، أو أي مسؤول آخر في الدولة، إلى التعامل مع الأمور بمثل هذا الاستخفاف بالوقائع والإنكار للحقائق... 
إذا كان السيد العبادي يتصوّر ذاتيّاً، أو استناداً إلى نصيحة سوداء من بعض مستشاريه أو مساعديه، أنه بمثل هذا الإنكار سيخفّف من وطأة الأمور، فهو واهم.. واهم ومخطئ إلى أبعد الحدود. تصريحات من هذا النوع إنّما تصبّ المزيد من الزيت على النار، فالقتلى والجرحى بشر، لديهم أهل وأحبّة يحتاجون إلى إشعارهم بالمواساة والتضامن معهم في نكبتهم وإلى مساءلة القتلة وردعهم، وليس إلى الدوس على جروحهم والخوض في دماء ضحاياهم.
رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=59167
عدد المشـاهدات 72   تاريخ الإضافـة 23/09/2018 - 12:19   آخـر تحديـث 17/10/2018 - 08:12   رقم المحتـوى 59167
 
محتـويات مشـابهة
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الثلاثاء المصادف 16- 10-2018
محمد الدوسىري : لقاء العراق اليوم كلاسيكو خليجي
هتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الاثنين المصادف 15- 10-2018
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الاحد المصادف 14- 10-2018
مارا دونا: ميسي يذهب لدورة المياه 20 مرة قبل المباراة وكالة الأنباء العراقية المستقلة / رياضة هاجم أسطورة كرة القدم الأرجنتينية، دييجو أرماندو مارادو
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا