17/11/2018
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الخميس المصادف 1- 11-2018
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الخميس المصادف 1- 11-2018
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

وكالة الانباء العراقية المستقلة – بغداد – سعد محسن
تناولت الصحف العراقية الصادرة اليوم الخميس عدد من المواضيع المهمة فقد ابرزت
 
صحيفة الزوراء
(أفصحت عن طبيعة الاتفاق مع عبد المهدي بشأن الكابينة الوزارية … سائرون: جلسة البرلمان المقبلة ستشهد تسمية 6 وزراء آخرين وتأجيل الدفاع والداخلية)
(تشكيل اللجان واختيار عضويتها سيدرج على جدول اعمال الجلسة المقبلة … تحالف البناء: بعض المرشحين للجنة النزاهة النيابية متهمون بفساد واختلاس وتزوير)
(الحلبوسي لنظيرته الاماراتية: العراق أمام تحديات كبيرة تتمثل بإعادة الإعمار وجذب الاستثمار)
(بيارق الخير تعتبر الحكومة «كابينة رؤساء الكتل» … الفتح : منحنا عبد المهدي مهلة لتغيير المشهد العراقي وسنستجوب حكومته إذا أخفقت)
 
صحيفة المدى
(هيئة النزاهة تشكِّل فرقاً تحقيقيّة لمراقبة الأداء الحكومي)
(601 مرشح مقبول عبر النافذة الإلكترونية لم يحالف الحظّ أيّاً منهم)
(فيتو سائرون يُخيِّر عبد المهدي بين استبدال مرشّحي الوزارات أو الرفض)
(موقع أميركي: رفض مرشّحي الكابينة الحكوميّة يُنبئ بتحدّيات عصيبة تواجه رئيس الحكومة)
 
 
مقالات
صحيفة الزوراء
نشرت مقال بعنوان (رحلة مع الحلم الجميل)
قال فيه الكاتب احمد الجنديل
الحديث عن المشروع الثقافي الهادف يحتاج إلى وقفة تأملية جادة، فهو لا يتحقق إلا من خلال بيئة ثقافية قائمة على احترام الرأي، والتسامح ، وحق الاختلاف ، ورسم خرائط معرفية جديدة ، وإلغاء حالات التهميش والتسلط والاتهام تحت مظلات ما عادت تحمي احدا ، وفقدت شرعيتها بسبب الانتكاسات والهزائم التي عانينا منها منذ قرون نتيجة فشلها الذريع في تحقيق الحياة الحرة الكريمة للشعب الذي ينبع منه المشروع الثقافي ويصب في نهره، وهو الذي يحصد تبعاته ، وليس في كمية الإنتاج الثقافي الذي لا يستطيع أن يخلق مشهدا ثقافيا ، بل يقف في وجهه أحيانا، إذا كان أصحابه ممّن يدعمون أنظمة الاستبداد ، ويهتفون بحياتها رغم أنها أنظمة كرست جهودها لقهر الإنسان، ومصادرة حريته ، وابتزاز حقه في التعبير والنقد ، وتلك واحدة من سلبيات الممارسات الثقافية التي ترعرعت في حاضنات النفاق ، ونمت بفضل رعايتها ، وتمتعت بمكرماتها لكي تتحول إلى أبواق دعاية، ومشاريع للمديح لترسيخ حالة الاستبداد.
نحن الآن بصدد مقاومة ثقافية ، تحرك الساكن ، وتكشف المسكوت عنه ، مقاومة ضاغطة على واقع الانحراف لا متوسلة إليه ، نريد مشروعا ثقافيا يسعى إلى زرع البسمة على شفاه الصغار ، وغرس الأمل في نفوس الكبار ، والانعتاق من قيود الجهل والحقد والثارات ، وكل دهاليز الهمز واللمز والانطلاق إلى رحاب الله الواسعة حيث الحرية والكرامة والإنصاف ، والتخلص من كل أوساخ الإرهاب الفكري ، والعيش بسلام كبقية شعوب الأرض.
نريد مشروعا ثقافيا ممتلئا بالعافية والحيوية ، لا واقعا يعاني من التخبط وعدم الوضوح ، ونتطلع إلى مشروع ثقافي حقيقي مؤثر في خلق الإنسان السوي المتسلح بالقيم والأخلاق ، والمدافع عن كرامة الإنسان وحقه في بناء الحياة الحرة الكريمة ، ونحن بحاجة ماسة إلى طرق الأبواب بعنف لاستفزاز العقل الرازح تحت وطأة المفاهيم المتخلفة لتحطيم أغلاله ، وكسر قيوده ، والنهوض من سباته لمعانقة مناهل الخير ولسنا بحاجة إلى إجابات جاهزة تخرج من مطابخ التبرير.
نبحث عن ثقافة تتفاعل مع ثقافات الأمم الأخرى دون الخضوع إليها ، ثقافة منسجمة مع خصائصنا كما هي شأن الثقافات السائدة لدى الشعوب ، وعن مناهج لا تعرف أساليب التلقين الأجوف الذي يصادر القوى العقلية لدى الناس ، ثقافة مغمورة بالفرح ، ومغسولة بالبهجة ، ومرتدية أثواب الأمل ليعم خيرها الفقراء والمساكين دون تمييز نريد بسمة دائمة مزروعة على شفاه الصغار وأملاً يزخر بالفرح والبهجة عند الكبار ، وحياة خالية من الاحباط والخيبة تنهض كل صباح لترفدنا بكل ما هو مدهش وممتع ، فهل يتحقق هذا الحلم الجميل؟.
 
صحيفة المدى
نشرت مقال بعنوان (ميركل..حدّثيهم عن الوطنيّة )
قال فيه الكاتب علي حسين
أُبشّركم أنّ هناك محاولات "مستميتة" لإعادة إنتاج فالح الفياض وزيراً، فنحن في زمن لمّ الصفوف، ومثلما سمحنا لـ"أبو مازن"أحمد الجبوري أن يوزّر أخاه، وللكرابلة أن يضعوا على رأس وزارة الشباب والرياضة احد اقاربهم الذي"تفضل"مشكوراً أن يحلق لحيته لينضمّ لصفوف"المدنيّة"أسوة بحمد الموسوي الذي اختفى صوته في ظروف غامضة، واختفت معه أحلام إقامة دولة على طراز ألمانيا واليابان، واكتفى الموسوي"مشكوراً"بافتتاح موقع إلكتروني ليشرح نفوس"الناس"في هذه البلاد التي لاتزال تعيش أزمة بسبب وزارة فالح الفياض، وهي بالمناسبة لاتختلف عن الأزمة التي تعيشها ألمانيا هذه الايام، فقد خسر حزب المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في انتخابات محلية في منطقة هيسن، مما دفع ميركل إلى إعلان أنها ستتخلى عن رئاسة الحزب، ولن تترشح لولاية جديدة..تخيلوا المستشارة"البدينة"التي دخلت التاريخ من أوسع أبوابه وعاشت معها ألمانيا أهنأ مراحلها، قررت الاعتزال، ليس لأنها سلمت مدناً بأكملها الى عصابات إرهابية، ولا أفقرت ألمانيا و"نهبت"مئات المليارات، فقط خسرحزبها الانتخابات في إحدى المدن، في الوقت الذي خسرت فيه معظم أحزابنا الانتخابات قبل أن تبدأ.
المحامية البسيطة التي سخرت منها الصحافة الأوروبية عام 2010 وتساءلت كيف لبلاد بسمارك وغوته أن تضع مصيرها بيــد امرأة بدينة بسيطة المظهر.. لا تاريخ سياسي.. لا أناقة.. والأهم لا شيء من ملامح الحزم.. هذه المرأة واصلت إدهاش العالم وجعلت من ألمانيا القوة الاقتصادية الاولى في أوروبا، وسوف يكتب الألمان بعد عقود عن هذه المرأة التي ضحت بمستقبلها السياسي من أجل أن تقف مع المهجّرين من المسلمين وتحتضنهم لتحصل على اللقب الأهم في حياتها"أُم المهجّرين".
أعرف جيداً أن الكثير من القرّاء الأعزاء يجدون في حديثي عمّا يجري في بلدان العالم نوعاً من الترف لا يهم المواطن البسيط المبتلى بأنباء التخطيط العظيم الذي سيضعه لنا إياد السامرائي، وبتقلبات حنان الفتلاوي التي كانت تسمّي العبادي"المنبطح"واليوم تشكره لأنه قدم نموذجاً"شامخاً"للسياسة العراقية"المتوازنة..مشكلة الزعيمة أنها لاتستطيع أن تتخلّص من"التوازن، لايهم 7 × 7، أو وزارة بدلاً من محافظة.
السيدة ميركل نرجوك أن تحدّثيهم عن الوطنية. ذكِّريهم بكلمة اسمها الاعتزال، وبمفردة اختفت من قاموس السياسة العراقية اسمها استقالة، عسى أن يعرفوا أنّ فياضهم ونجيفيهم ومالكيهم وفتلاويهم وكربوليهم وضعوا العراق في اخر سلم الدول المستقرة.
 
 
رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=59717
عدد المشـاهدات 53   تاريخ الإضافـة 01/11/2018 - 12:06   آخـر تحديـث 17/11/2018 - 07:34   رقم المحتـوى 59717
 
محتـويات مشـابهة
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الخميس المصادف 15- 11-2018
أسعار الدولار اليوم
نجوم الكرة العراقية : الحلقة الاولى
العراقية : تحاور قائم مقام العزيزية
اهتمامات الصحف العراقية الصادرة اليوم الاربعاء المصادف 14- 11-2018
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا