10/12/2018
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
استدعاء التراث التاريخي في شعر جواد الحطّاب
استدعاء التراث التاريخي في شعر جواد الحطّاب
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

أ.م.د. رسول بلاوي (أستاذ مساعد في جامعة خلیج فارس، بوشهر)

توفيق رضاپور محيسني (طالب ماجستير في جامعة خلیج فارس، بوشهر(

وكالة ألأنباء العراقية المستقلة ـــ خاص

 الملخص

 استدعاء الأحداث والشخصيات التاريخية أو المادة التاريخية بشكل عامٍ من أهمِّ الظواهر التي شاعت في الشعر العربي المعاصر حتَّى أصبحت سمة بارزة من سماته إذ وجد فيه الشعراء ضالتهم للتعبير عما تجيش به قرائحهم. استدعى الشاعر البصري جواد الحطّاب المادة التاريخية في قصائده استدعاءً فنياً إيحائياً ویعود ذلك إلی عِلمه ومعرفته العمیقة بالتراث العراقي والعربي، إذ استحضر شخصیات وأحداث مختلقة من عصورٍ متباعدة، وربطها بأحداث زمننا الذي نعيش فيه، فمنحها بُعداً يجعلها تتجاوز عصرها ولم يتعامل معها باعتبارها جزءاً من الماضي فقط لايمكن تحويره بل يرى في المادة التاريخية امكانات تجدّد لاتنفذإنَّ هذا البحث بالاعتماد على المنهج الوصفي - التحليلي، يحاول أن يكشف طبيعة البواعث التي دعت الشاعر جواد الحطّاب إلى توثيق علاقته بالتاريخ بالإضافة إلى الكشف عن سبل توظيف المادة التاريخية وماتنطوي عليه من معانٍ ودلالات. وأهمّ محاور البحث هي: استدعاء الشخصيات الاسلامية، واستدعاء الشخصيات العباسية واستدعاء تاريخ العراق المعاصر، واستدعاء أماكن تاريخية عراقية. ويوصل البحث إلى أن الشاعر يستدعي المادة التاريخية في شعره للتعبير عما يشعر به من معاناة شعبه ومشاكله وأزماته. فهو یعرض الأحداث والشخصیات التاريخية في شعره لیوازن بینها وبین ما یحدث علی الأرض أو یترك الموازنة والاستنباط للقارئ لیقوم بهاالكلمات الرئيسة: الشعر العراقي المعاصر، الاستدعاء، التراث التاريخي، البصرة، جواد الحطّاب. 1

.المقدمة

التاريخ هو تدوين ووصف وتحليل الوقائع والأحوال التي حدثت في الماضي من أجل الوصول إلى حقائق وقواعد تساعد على فهم اليوم والتنبؤ بالغد. وهو «ليس وصفا لحقبة زمنية من وجهة نظر معاصر لها. إنه إدراك إنسان معاصرٍ أو حديث له. فليست هناك إذن صورة ثابتة جامدة لأية فترة من هذا الماضي» (ناصف، د.ن: 205). و«الأحداث التاریخیة والشخصیات التاریخیة لیست مجرد ظواهر كونیة عابرة، تنتهي انتهاء وجودها الواقعي، فإن لها إلی جانب ذلك دلالتها الشمولیة الباقیة، والقابلة للتجدد- على امتداد التاريخ- في صيغ وأشكال أخرى» (زاید، 1997: 120). إن العلاقة بين الشعر والتاريخ وطيدة والشعر العربي المعاصر له حظ وافر من استدعاء الأحداث والشخصيات التاريخية أو المادة التاريخية بشكل عام. ظاهرة استدعاء التاريخ بالنسبة للشاعر لیست مجرد ذكر أسماء أو سرد أحداث تاريخية بل وسيلة تعبير وإيحاء في يد الشاعر يعبّر بها عن رؤياه المعاصرة، فالشاعر الحديث، عندما يستحضر المادة التاريخية يحاول من خلال توظيفه إياها أن ينتج دلالة شعرية حديثة تتناسب مع أوضاع العصر الحديث. تهدف هذه الدراسة إلى تتبع علاقة الشاعر جواد الحطّاب بالتاريخ العربي والعراقي ودراسة الشخصيات والأحداث المستدعاة في شعره كما تهدف أيضاً إلى التعرّف على طبيعة البواعث التي دعت الشاعر جواد الحطّاب إلى توثيق علاقته بالتاريخ بالإضافة إلى الكشف عن سبل توظيف المادة التاريخية وماتنطوي عليه من معان ودلالا

2.1. أسئلة البحث:

\الشاعر جواد الحطّاب هو خير مثال للشعراء العراقيين الذين استدعوا المادة التاريخية، فهذا البحث من خلال التقصي والتنقيب عن عناصر التاريخ في شعر جواد الحطّاب يحاول أن يجيب عن الأسئلة التالية: - ماذا قصد الحطاب من استدعاء الشخصيات التاريخية في قصائده؟ كيف استطاع الشاعر أن يضيف للقصيدة الحديثة شيئاً جديداً من خلال توظيفه للمادة التاريخية؟ إلى أي مدى وجد الشاعر في الشخصيات التي قام باستدعاءها متنفّساً لأحزانه وأحزان أمّته؟

3.1. خلفیة البحث

نُشرت دراسات قيمة حول استدعاء التراث في الأدب العربي، منها:كتاب «استدعاء الشخصيات التراثية في الشعر العربي المعاصر» لعلي عشري زايد الذي نشر عام 1997م في القاهرة عن دار الفكر العربي، وكتاب «الرموز التراثية العربية في الشعر العربي الحديث» لخالد الكركي الذي نشر عام 1989 عن دار الجيل للطباعة والتوزيع، وكتاب «اثر التراث في الشعر العراقي الحديث» لعلي حداد، نشر عام 1986 عن دار الشؤون الثقافية في بغدادأما حول الشاعر جواد الحطّاب فقد ?ُتِبت عدّة دراسات، منها: - كتاب «أفعى جلجماش وعشبة الحطاب الجديدة»، حسين سرمك (2004م)، مطبعة الدار العربية، بغداد: وهو مجموعة دراسات في المنجز الإبداعي للحطاب في الشعر والنثر. - كتاب «التلقّي والتأويل في شعر جواد الحطّاب»، خالدة خليل (2013م)، اتحاد الناشريين العراقيين: ويتكوّن من ثمانية مباحث، الأوَّل: مضامين المقاومة في (إكليل موسيقى على جثة بيانو(، الثاني: السخرية في )اكليل موسيقى على جثة بيانو(، الثالث :استغاثة الأعزل، الرابع :مخالفة السائد، الخامس :الشعر راصد التاريخ، السادس :الشعر وقود الحياة، السابع :شاعرية الاكليل، والمبحث الأخير: صدى في النفس. - كتاب «استنطاق الحجر»، لل?اتب ياسين النَّصيِّر (2017)، دار الفراهيدي للطباعة والنشر، بغداد: احتوى الكتاب الذي تكوَّن من 225 صفحة على مقدمة أسماها الناقد "شيء من السيرة" وخمسة فصول تخصص الجزء الرابع منها لقراءات متنوعة لبعض منجز الحطاب بعنوان "قراءات في تجارب شعرية" درس فيها الناقد النصير "ربيئة وادي السلام- قصيدة من يأبه- إكليل موسيقى على جثة بيانو- بروفايل للريح / رسم جانبي للمطر- المرئي في التماثيل" في حين جاء الفصل الخامس كخلاصة للقراءات السابقة كما رآه الناقد "بدايات لنهاية مفتوحة". والملاحظ من عناوین هذه الدراسات أنّها لم تدرس الشخصیات والأحداث التاریخیة أو المادة التاريخية بشكل عام في شعر جواد الحطاب. لقد كان خلو المجال من دراسة متخصصة، بالإضافة إلى بكارته وخصوبته هو الحافز الأوّل لاختيار هذه الظاهرة موضوعاً لهذه الدراسة.

2.حياة الشاعر

 شاعر عراقي وُلِد في البصرة عام 1950. يعتبر من روّاد الأدب التسجيلي في العراق إذ سجّلَت قصائده مايتعرض له المواطن العراقي من فقرٍ وقهرٍ ومشقَّةٍ وتنكيلٍ متواصل. وهو من أبرز الشعراء السیاسیین المعاصرین العراقيين. تصنّفه الدراسات النقدية بأنه من (الموجة الثانية (لشعر السبعينيات؛ وإن كان البروفيسور عبد الرضا علي يقول عنه شاعر عصيّ على التجييل. انتخب أميناً عاماً لأدباء وكتّاب العراق 1992-1996؛ وأميناً عاماً للأدباء الشباب 1982-1991 . ساهم في تأسيس العديد من المنتديات والمطبوعات والصحف الثقافية وشغل رئاسة تحريرها. يعتبر ديوانه "إكليل موسيقى على جثة بيانو" الذي صدر عن دار الساقي سنة 2008 أول ديوان شعري مقاوم للاحتلال الأمريكي ولشاعر من داخل الوطن؛ وقد تعرّض بعد صدوره لأكثر من محاولة اغتيال الحطّاب ما زال في بغداد .(الحطّاب، 2012: 2). أهمّ مؤلفاتهسلاماً أيها الفقراءصدر في بغداد عام 1978 عن وزارة الثقافة والفنون إنه الوطن إنه القلب: صدر في بغداد عام 1981م عن دار الجاحظ للنشر يوم لإيواء الوقت: صدر في بغداد عام 1992 عن دار الشؤون الثقافية العامة يوميات فندق ابن الهيثم: صدر في بغداد عام 2002 عن دار الشؤون الثقافية العامة إكليل موسيقى على جثة بيانو: صدر في بيروت عام 2008م عن دار الساقي بروفايل للريح... رسم جانبي للمطر: صدر في بيروت عام 2012م عن مؤسسة شرق غرب للنشر قبرها .. أم .. ربيئة وادي السلم: صدر في بغداد عام 2016 عن دار الفراهيدي

3. استدعاء التراث التاريخي «

إنّ سمة التاريخية تعني كل ما يرتبط بالماضي زمنياً و دلالياً، فالمرتبط زمنياً أصبح جزءاً متحقّقاً من التاريخ، والمرتبط دلالياً يستمد مواصفاته من الذاكرة التاريخية. بهذا فإنّ كافة الشخصيات الدينية والأسطورية، والأدبية، والفلكلورية، تنسحب عليها صفة التاريخية» (الرواشدة، 1995: ١٠). قبل أن ندخل مباشرة في ظاهرة استدعاء التراث التاريخي وجمالياته ودلالاته في النص الشعري الحديث يجب علينا أن نعرّف التراث لغةً ومفهوماً فهذا الأسلوب يساعدنا على استيعاب المباحث والتمهيد لهاالتراث في اللغة: «الوِرْثُ والوَرْثُ والإِرْثُ والوِرَاثُ والإِرَاثُ والتُّراثُ واحد. الجوهري: المِيراثُ أَصله مِوْراثٌ، انقلبت الواو ياء لكسرة ما قبلها، والتُّراثُ أَصل التاء فيه واو. ابن سيده: والوِرْثُ والإِرْثُ والتُّرَاثُ والمِيراثُ: ما وُرِثَ؛ وقيل: الوِرْث والميراثُ في المال، والإِرْثُ في الحسَب» (ابن منظور، 1300هـ: 2/ 200). وقد وردت كلمة «التراث» في القرآن الكريم مرّة واحدة بمعنى ما يُورَّث أو تَرِكة الميِّت في الآية الكريمة ﴿وَتَأْكُلُونَ التُّرَاثَ أَكْلا لَمًّا﴾ (الفجر: 19). أما في عصرنا الراهن تطوّرت دلالة اللفظة وعُممت إذ إنتقلت من معنى ضيق إلى معنى أوسع وأشمل، فالتراث بمفهومه الإصطلاحي الحديث هو«كلّ ما خلّفه السَّلف من آثار علميّة وفنية وأدبيّة، سواء مادِّيَّة كالكتب والآثار وغيرها، أم معنوية كالآراء والأنماط والعادات الحضاريّة المنتقلة جيلاً بعد جيل، مما يعتبر نفيساً بالنسبة لتقاليد العصر الحاضر وروحه» (مختار، 2008م:2421). الجور والاضطهاد وعدم وجود حرية بيان حقيقة من أهمّ الأسباب التي دعت الشعراء لاستدعاء التراث في شعرهم. «في العصر الحديث مرّت أقطار من الأمة العربية بظروف من القهر السياسي والاجتماعي، ووئدت فيه كل الحريات، وفرض على أصحاب الرأي ستار من الصمت الثقيل الفادح كانت أية محاولة لتجاوزه تكلّف صاحبها حياته أو في أفضل الظروف تكبده ألوانا من النكال والأذى قد يهون إلى جوار بعضها الموت ذاته. ومن ثمّ لجأ شعراؤنا إلى حيلتهم الخالدة، استعارة الأصوات الأخرى ليتّخذوها أبواقا يسوقون من خلالها آراءهم دون أن يتحملوا هم وزر هذه الآراء والأفكار، وقد وجد هؤلاء الشعراء في تراثنا معينا لاينضب يمدهم بالأصوات التي تحمل كل نبرات النقد والإدانة لقوى العسف والطغيان وبالأقنعة التي يتوارون خلفها ليمارسوا مقاومتهم للطغيان» (زايد، 1997: 33)

4.أنواع الاستدعاء في الشعر العربي المعاصر

استلهام التراث التاريخي في الشعر المعاصر يكون على شكلين، الأول تقريري يستعيد أحداث الماضي التي تزدحمُ بها كتب التراث للتمجيد والتفاخر والتباهي أو التسلي بالماضي الجميل أو يستعيدها للحكمة، والثاني توظيفي يسترجع التراث ليكون وسيلة فعالة للتعبير عن الواقع المعاصر إذ يعيد الشاعر إحياء الشخصيات والوقائع حسب رؤيا شعرية تتوافق مع الحاضر.

5. مصادر الإستدعاء

المصادر التي يستلهم منها الشاعر المعاصر مادته متنوعة، أهمّها «مصدر الموروث الديني، مصدر الموروث الصوفي، مصدر الموروث التاريخي، مصدر الموروث الأدبي، مصدر الموروث الفلكلوري، مصدر الموروث الأسطوري» (زايد، 1997م:73). والشاعر في العصر الحديث لايستدعي المصادر بشكل تقريري تفصيلي بل يوظّفها بأسلوبٍ حديث اعتماداً على دلالتها التراثية لتجاوز زمنها كي تعيش في زمن القصيدة المكتوبة اليوم، خدمة للقصيدة وإثراءاً لدلالتها الرمزية .

.6 حضور التراث التاريخي في شعر جواد الحطّاب

يُعدّ جواد الحطّاب من أبرز الشعراء العراقيين الذين استدعوا التراث التاريخي بشكل مميّز ومختلفوتوظيف التراث التاريخي يُعدُّ سمة بارزة في دوواوينه وهذا يدلُّ دلالة جلية وواضحة إلى عمق قراءته للتاريخ فقد جعل الشخصيات التاريخية مرايا ينعكس عليها واقعه المؤلم الذي رسمه المحتل الامريكي واستبداد الحكومات التي سرقت المال العام وأوقدت نار الطائفية في العراق. وفيما يلي يقوم البحث بدراسة استدعاء الشخصيات التاريخية في قصائد جواد الحطّاب ومدى ربطها بتجربته في حياته الواقعية.

7.استدعاء شخصيات اسلامية .

المراد من الشخصيات الاسلامية، هي الشخصيات التي عاشت في العصر الاسلامي. الشاعر جواد الحطّاب إستدعی هذه الشخصيات في قصائده وأراد من خلال هذا الاستدعاء أن يعبّر تعبيراً مباشراً عن الحاضر الذي يعيش فيه. وأهمّ الشخصيات التي استدعاها الحطّاب هي .

7-1. مسلم بن عقيل

مسلم بن عقيل بن أبي طالب بن عبد المطّلب بن هاشم وهو ابن عم الحسين بن علي. وقد أرسله إلى أهل الكوفة لأخذ البيعة منهم، وهو أوّل من استشهد من أصحاب الحسين بن علي وكان ذلك «في ٨ / ذو الحجة/ ٦٠ ه .ق، غير أن المفيد ذكر أنّ خروجه يوم ثمانية واستشهاده يوم تسعة» (البغدادي، 2012م: 16). وقد عُرف فيما بعد بأنّه سفير الحسين. يستدعي الحطّاب مسلم في شعره، فيقول: «لو أنّ الكوفة لم تتخاذل عن ابن عقيل لو أن سليمان تجاهل أمر أبي هاشم لو أن أبا مسلم لم يتشيَّع لإبراهيم» (الحطّاب،2008، 9يستدعي الحطّاب شخصية مسلم بن عقيل كي يبحث عن القيم والمبادئ التي تتمثل بهذه الشخصية للتأكيد علی ما في ذهنه لإصلاح الواقع. فيوجد هنا تقابلا بين الحق والباطل، مسلم يمثّل جانب الحق وأهل الكوفة جانب الباطل. ويسقط الشاعر صورة أهل الكوفة الذين تركوا مسلم بيد الجلادين على أمثالهم في العصر الحاضر ممن يخذلون المناضلين ويقفون موقف المتفرّج حين تسيطر عليهم مشاعر الخوف من الحاكم أو السلطة.

7-2. سليمان بن عبد الملك

سليمان بن عبد الملك بن مروان، الخليفة الأموي السابع، وُلد بدمشق وولي الخلافة بعد وفاة أخيه الوليد بن عبد الملك سنة 96 الهجرية، ومدة خلافته لا تتجاوز السنتين وسبعة شهور. استدعی الشاعر جواد الحطّاب هذه الشخصية في شعره: «لو أن سليمان تجاهل أمر أبي هاشم لو أن أبا مسلم لم يتشيَّع لإبراهيم» (الحطّاب، 2008: 9) «يوم وفد عبد الله ابي هاشم، الذي اعترفت بامامته الشيعة الكيسانية بعد موت والده محمد بن علي بن أبي طالب (محمد بن الحنفية) خاف سليمان من علمه وفصاحته وحضوره الطاغي؛ فدسّ له من وضع السمّ في طعامه أثناء الطريق؛ حتى إذا شعر الإمام بدنو الأجل، مال إلى ولد عمه (العباسيين) في ناحية البلقاء بالشام؛ ولبعده عن أهله اوصى بالإمامة إلى محمد بن علي بن عبد الله بن عباس؛ على أن يعيدها للعلويين حين يلتقيهم؛ ومحمد هو والد ابراهيم الإمام الذي قام بالدعوة العباسية بمساندة من أبي مسلم الخراساني» (الحطّاب، 2008: 5). في هذا المقطع الشعري يتَّضح فهم وسلامة إدراك الشاعر بأحوال ووقائع العصر الأموي وانعكاس هذه الوقائع على واقعه في العراق فلو حصل خلاف ما حصل لكان الواقع يختلف عمّا هو عليه اليوم.

8. استدعاء الشخصيات العباسية

بدأ العصر العباسي في عام 750 م وانتهى عام 1258 م وكان هذا العصر حافلاً بتيارات فكرية وعلمية وأدبية مختلفة. «لقد كان عصر نفوذ الخلفاء العباسيين عصر ازدهار في النهضة الفكرية والأدبية، بعامل تشجيع الخلفاء للعلوم والآداب. وفي عصر اضمحال نفوذ الخلافة العباسية أخذ العلم والأدب في الازدهار كذلك. بسبب تشجيع الدويلات التي انشعبت من المملكة الاسلامية واستقلت، فقد كان لكل دولة عاصمة تنافس بغداد النفوذ والسلطان والحضارة» (خفاجي، 2004: 11) يُعتبر هذا العصر من أخصب العصور التاريخية لدی العرب وقد ركّز الشعراء علی استدعاء شخصيات هذه الفترة الزمنيّة؛ والشاعر جواد الحطّاب أيضاً استدعی بعض الشخصيات التاريخية العباسيّة ل?ي يعبّر من خلالها عن ف?رته ورؤيته الفنيّة ومن هذه الشخصيات المستدعاة في تجربة الشاعر هي الصاحب بن عباد وأبوالطيّب المتنبي وفاتك الأسدي.

8-1. الصاحبُ بن عباد

 وُلِد ابن عباد سنة 326 هـ، وبدأ دراسته الأولى عند "الكتّاب" في المسجد، ثم اتصل بأبي الفضل محمد بن العميد وزير آل بويه فتولّى منصب الكتابة لديه، ونجح في منصبه ذاك نجاحاً عظيماً حتّى أنّ الأمير مؤيد الدولة البويهي لما اراد السفر إلی بغداد في سنة 347 هـ لم يجد غير ابن عباد من يصلح للكتابة له والمرافقة فصحبه في تلك الرحلة. وتقدّم الحال بابن عباد اثر عودته إلى بلاده فأصبح متقلداً منصب الكتابة للأمير البويهي مؤيد، وبقي كذلك حتّى عام 336 هـ حيث نال فيه منصب الوزارة لمؤيد الدولة السالف الذكر؛ ثم لفخر الدولة من بعده، وظل بمنصبه هذا حتى وافته المنية سنة 386 هـ (آل ياسين، 1965: 10). كان الصاحب بن عباد من أشد الأعداء للمتنبي؛ استدعى جواد الحطّاب هذه الشخصية فقال: «يقول الصاحبُ بن عبّاد كان المتنبيّ مذيعاً في (T.V)الحمدانيّين ... وتهكم (...مختصّ ببيانات الحرب علی بيزنطة)» (الحطّاب، 2008: 12كتب الصاحبُ بن عباد كتاباً تحت عنوان "الكشف عن مساوئ شعر المتنبي" وأراد به الحط من قيمة شاعريته. وفي سبب هذا الحقد «يحكى أنّ الصاحب أبا القاسم طمع في زيارة المتنبي إياه... واجرائه مجرى مقصوديه من رؤساء الزمان، وهو إذ ذاك شاب وحاله حويلة، ولم يكن استوزر بعد، وكتب إليه يلاطفه في استدعائه وتضمن له مشاطرته جميع ماله، فلم يقُم له المتنبي وزناً ولم يجبه عن كتابه ولا إلى مراده...فاتخذه الصاحب غرضا يرشقه بسهام الوقيعة ويتتبع عليه سقطاته في شعره وهفواته» (يتيمة الدهر: 1/100-101 نقلاً عن آل ياسين، 1965م: 18). في هذه المقطوعة يختار الشاعر جواد الحطّاب مايناسب تجربته من ملامح شخصية الصاحبُ بن عباد، وهو ملمح الحقد والتشهير وتشويه السمعة. لقد وجد جواد الحطّاب في هذه الحادثة التاريخية معادلاً موضوعياً للواقع الذي يعيشه العالم العربي راهناً.

8-1. أبو الطيب المتنبي

 يُعدُّ المتنبي أكبر شاعرٍ عربي، عاش في العصر العباسي وهو من أكثر الشعراء الذين تمَّ استدعائهم في الشعر العربي المعاصر. «علی الرغم من غنى شخصية المتنبي بالدلالات وتعدّد أبعادها، فإنّ البُعد السياسي بالذات من بين أبعاد شخصية المتنبي كان أ?ثرها اجتذابا لشعرائنا الذين حاولوا أن يعبّروا من خلاله عن كثير من الجوانب السياسية في تجربة الشاعر المعاصر» (زايد: 1997: 138). «وُلِد أبو الطيب أحمد بن الحسين الجعفي بالكوفة في محلّة يقال لها كندة. وكان شاعراً مفلقاً شديد العارضة راجح العقل عظيم الذكاء، قدم الشام في صباه واشتغل في فنون الأدب ولقي في رحلته كثيراً من أيمة العلم فتخرّج عليهم وأخذ منهم. وكان من المطّلعين على أوابد اللغة وشواردها حتّى إنه لم يُسأل عن شيء إلّا استشهد له بكلام العرب من النظم والنثر. وقد سُمي بالمتنبي لأنّه ادّعى النبوة في بادية السماوة من أعمال الكوفة» (المتنبي، 1983: 5)؛ قُتل على يد فاتك بن أبي جهل الأسدي. استدعی جواد الحطاب هذه الشخصية في شعره: «قال خراسانيرأيت المتنبي يبيع الهمبرغر في صالة مكدونالد Mix المتنبي؛ عارض أزياء Mix المتنبي يعلن عن أكبر سوق بضائع في الشرق الاوسط Mix المتنبي؛ في مطبخ فندق يستعرض: أكلات اليوم» (الحطّاب، 2008 م: 12و13يصوّر الشاعر جواد الحطّاب من خلال شخصية المتنبي الانتهاكات التي تمارسها الأجانب بحق العرب. فالمراد من «خراساني » في هذا المقطع، العنصر الأجنبي

8-2. فاتك الأسدي

 فاتك بن أبي جهل الأسدي هو قاتل «المتنبي مع ولده مُحَسَّد وغلامه مفلح على مقربة من دير العاقول في الجانب الغربي من سواد بغداد. وكان مقتله في 28 رمضان سنة 354 هـ 27 أيلول سنة 965 م. أمّا سبب قتله فقيل هو تلك القصيدة التي هجا بها ضبة بن يزيد العيني وكانت والدة ضبة شقيقة فاتك المذكور» (المتنبي، 1983م: 6). جاء توظيف الشاعر لفاتك الأسدي تعبيراً عن روح العصر وهموم الواقع المكتظ بأكثر من فاتك. يستدعي الحطّاب فاتك في شعره فيقول: «هل فاتك... فاتك أم أنّ الفُتّاك جميعاً كمنوا فيه...؟» (الحطّاب، 2008م: 11في هذا المقطع يختار جواد الحطّاب مايناسب تجربته من ملامح شخصية فاتك الأسدي؛ فاتك الذي اجتمع فيه الفتّاك جميعاً هو رمز للشرّ فانطوت على يده صفحة مشرقة من صفحات الابداع الشعري. وهذا الرمز لايختص بزمنٍ معيّن، فاتك الشرير الذي عجز عن مقارعة الكلمة بالكلمة فلجأ إلى الدم والسيف هو نفسه الذي يزرع المفخّخات في شارع المتنبي ليقتل

9.استدعاء تاريخ العراق المعاصر

يحتفل تاريخ العراق المعاصر بالكثير من الأحداث المهمّة التي ابتدأت بثورة العشرين وتنصيب الملك فيصل الأول بن حسين الهاشمي ملكاً على عرش العراق في عام 1921 مروراً بثورة 14 تموز عام 1958ووصول الشيوعيين إلى سدة الحكم، ثم انقلاب العبثيين وتوليهم شؤون البلاد إلى عام 2003 م. ركّز الشاعر جواد الحطّاب في شعره على الأحداث السياسية المعاصرة، واستدعائه للتاريخ المعاصر يُعدُّ عنصراً بارزاً في دواوينه الشعرية. فكما تصرَّف مع الشخصيات والأحداث التاريخية القديمة، تصرَّف مع الشخصيات والأحداث التاريخية المعاصرة. في مايلي نذكر أهمّ هذه المحطات التاريخية في شعره:

9-1. ثورة العشرين

 ثورة اندلعت نيرانها في العراق عام 1920م، ضد الاستعمار البريطاني، جراء عدم اعتراف المملكة البريطانية بالوعود التي اعطتها للعراقيين بنيل الاستقلال كدولة عربية مستقلة بعدما كانت تحت وطأة العثمانيين. وقد أشار الحطّاب إلى هذه الثورة بقوله: «يتسلل من كتب التاريخ رجال الدين النجفيون )الجذر التربيعي لعشائر زوبعلاتنقصهم الأسطورة مكوار أعزل يقرّب (في صينية مدفع) نجوما للفالات ويتكوكب في الأبدية» (الحطّاب، 2012م: 23). أتلف الضباط البريطانيون المنهزمون صينية رمي المدفع الذي انتزعه الثوار العراقيون منهم في معارك الكوفة فاصبح عديم الفائدة؛ وعند فحص المدفع بالكوفة من قبل ضباط عراقيين وممن كانوا من خريجي الكليات العسكرية العثمانية الذين التحقوا بالثورة، قالوا أنّ المدفع عديم الفائدة دون الصينية وانّ مثل هذه الصينية موجودة فقط في مخازن الجيش البريطاني في بغداد. فما كان من الثوار إلّا إرسال أحدهم إلى بغداد وسرق صينية بديلة من مخازن الجيش البريطاني الموجودة في العاصمة في حادثة بطولية تذكرها وقائع ثورة العشرين (السابق:23). لقد وجد جواد الحطّاب في ثورة العشرين معادلاً موضوعياً للمقاومة العراقية ضدّ المحتل الأمريكي، وعاملاً محفزاً يعمل على دفع الشعب العراقي لمواجهة العدو من أجل تحقيق الحرية فلا حرية والأجنبي يعيث في البلاد فساداً .

9-2. استدعاء شخصية الملك فيصل الثاني

وُلِد فيصل بن الملك غازي بن فيصل في 2 آيار 1935 وكان الملك غازي قد سمّى ابنه باسم والده الملك فيصل الأول. في 4 نيسان 1939 دوّت في سماء بغداد 27 اطلاقة مدفع تعلن وفاة الملك غازي ملك العراق وكانت تلك الاطلاقات تشير إلى عدد سنوات عمر الملك واجتمع مجلس الوزراء صباح اليوم نفسه وأُعلن فيصل الثاني ملكاً على العراق وكان آنذاك في الرابعة من عمره لذا عُيّن خاله عبد الإله وصياً على الملك فيصل الثاني إلى أن يبلغ سن الرشد القانونية (ابراهيم، 2011م: 9- 11). قد استحضر الشاعر جواد الحطّاب شخصیة فيصل الثاني في رسم صورة فنیة رائعة: ..معودين لا تجمعوا اسمين في اجسادكم يكره العراقيون تزاوج الأسماء حتى .. حين صار لديهم ) فيصل ثاني ( .. قتلوه (الحطّاب، ٢٠١٢م: ١٠مفردة "معودين" هي صرخة عميقة مفعمة بالحزن والغضب والفشل يخاطب بها الشعب ويقول له إنّ الحقيقة لا يم

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=60469
عدد المشـاهدات 69   تاريخ الإضافـة 25/11/2018 - 14:43   آخـر تحديـث 10/12/2018 - 04:58   رقم المحتـوى 60469
 
محتـويات مشـابهة
نــائـــبــة .... تدعو الحكومة لاستدعاء سفير الكويت
أرادت تغيير لون شعرها : تفاجأت بتضخم محيط رأسها!
مدير التراث في ايران : يبحث لفتح ممرين لزوار الحسين
حذاري لشعرك الجذاب..
الكهرباء تعلن خطتها لتوفير الطاقة خلال احياء ذكرى استشهاد الامام الجواد
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا