تويتر يضع إشارة تمجيد للعنف على تغريدة لترامب بشأن أحداث مينيابوليس
أضيف بواسـطة
وكالة الأنباء العراقية المستقلة متابعة .................................
وضع موقع تويتر، الجمعة، إشارة "تمجيد للعنف" على تغريدة للرئيس الأميركي دونالد ترامب، بشأن احداث مينيابوليس.
ورد موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي، الجمعة، على المرسوم التنفيذي الذي اعلنه الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشأن مواقع التواصل الاجتماعي، فيما وصفه بالرجعي والمسيس الذي يهدف لتقويض حرية التعبير.
وذكر الموقع في بيان، أن "هذا المرسوم التنفيذي هو نهج رجعي ومسيّس للقانون الأساسي من المادة 230 بشان الدفاع عن الابتكار الأميركي وحرية التعبير، وهو يقوم على أساس القيم الديمقراطية"، محذراً من "أي محاولات أحادية لتقويضه تهدد مستقبل حرية التعبير على الإنترنت وحرية الإنترنت". 
وأضاف البيان، أن "المادة 230 من قانون آداب الاتصالات الذي صدرت في عام 1996، والتي تضمن أنه لا يمكن اعتبار مواقع الإنترنت ناشرًا أو مصدرًا مستقلًا للمعلومات المقدمة من قبل طرف ثالث". 
وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، أمس الخميس، إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب سيوقع الأمر التنفيذي بخصوص مواقع التواصل الاجتماعي في وقت لاحق اليوم.
وكان ترامب هدد، الأربعاء، بتنظيم أو إغلاق شركات وسائل التواصل الاجتماعي، وذلك بعد يوم واحد توجيه موقع توتير إنذارا لأول مرة لسيد البيت الأبيض بشأن تغريداته، مما يعني تقييد حسابه إذا تكررت "المخالفات".
وكرر ترامب، دون تقديم أي دليل، اتهاماته لمنصات التواصل الاجتماعي بالتحيز عبر تغريدتين، قائلاً: "يشعر الجمهوريون أن منصات التواصل الاجتماعي تعمل على إسكات أصوات المحافظين تمامًا"
وأضاف متوعدا: "سننظمها بقوة أو سنغلقها قبل أن نسمح لها بحدوث ذلك".
وتابع قائلا موجها كلامه لتلك المواقع: "نظفوا أفعالكم الآن".
وقال ترامب في تغريدة سابقة على منصته المفضلة للتواصل مع العالم إن "تويتر يتدخل في الانتخابات الرئاسية لعام 2020".
وأضاف أن "تويتر يخنق بالكامل حرية التعبير، وبصفتي رئيساً لن أسمح لهم بأن يفعلوا ذلك".
وكان مارك زوكربرغ الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك علق على تهديدات الرئيس الأميركي، بالقول إن فرض رقابة على منصة ما لن يكون "الرد الصائب" من قبل الحكومة.
وذكر في مقابلة مع قناة "فوكس نيوز": "لا بد أن أفهم أولا ما يعتزمون عمله بالفعل، لكنني بوجه عام أعتقد أن إقدام حكومة على فرض رقابة على منصة، لأنها قلقة من الرقابة التي قد تفرضها هذه المنصة، ليس برد الفعل الصائب".
ويريد ترامب "حذف أو تعديل" مادة بالقانون تعرف باسم المادة 230 تحمي شركات التواصل الاجتماعي من المسؤولية عن المحتوى الذي ينشره مستخدموها. انتهى
رابط المحتـوى
عدد المشـاهدات 136   تاريخ الإضافـة 29/05/2020 - 17:48   آخـر تحديـث 06/08/2020 - 00:38   رقم المحتـوى 74678
جميـع الحقوق محفوظـة
© www.Ina-Iraq.net 2015