14/07/2024
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
الأبيض والموت...
الأبيض والموت...
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

وكالة الأنباء العراقية المستقلة بغداد

فؤاد العبودي

كنا نتبارى في البقاء... انا وهي... قد أكون أكبر منها بست سنوات لكن هذا التباين في العمر كان موجودا بفعل الجيل الطيب فحسب ما يقولون.. اكننا كنا نتبارى لزمن أطول...

كانت هي تحب الحياة وتخشى الموت... وكنت مثلها لكن بعد زمن تغاضيت لان ذلك مرهون بالقدر... وبصاحبه الذي لا يتجادل (الله) وحده سيبقى احدانا الحياة والأخر مكفن بالأبيض وهو اللون الذي يحبه البعض من الخاص الا انه مقترن بالموت.. يا للسخرية من الزمان الأبيض والموت صنفان يلتقيان لبعضهما او ان الله يريد الأمانة... امانته في البشر...

في معترك الحياة كان الجدل على صدارة كلا بدت معقولة وأحيانا متمردة بل لا تدري أنها تمارس التمرد دون وعي... وانا أحب لكل خطوة او جرح... او موعد ألف حساب وفي الكثير من المرات أغني بيني وبين نفسي ((شوف بقينه وين يا قلبي))

أغنية الأسطورة عبد الحليم حافظ أعشق هذا المغني.. الذي يغني لنفسه ولعشاقه أحبه حد الجنون وانا في عمر كبير من يصدق هي أيضا تحبه نتداول في مرات فلسفة الحياة.. نتذكر ما مضى ونحن كنا صبيان في منطقة الكرخ المشاهدة لكن شهرتي كصحفي ضلت محصورة في هذه المنطقة وبعدها في مدينة الكادحين الثورة وبعدها في العراق وربما في لبنان التي دعتني مجلة للأطفال للكتابة فيها.. المهم

وبقينا ننصت دون تدخل منا في امر المباراة وبصمت من سيموت أولا طبعا مفردة الموت غير داخلا في هذا الحوار الوجودي...

يقولون عني فارس النسوان هكذا اتقبل المزحى وامشيها نحن احببنا في زمان الشباب ومارسنا طقوس الحب هذا في الشباب لكن الشيخوخة لها قواعدها واصولها واستجيب لها بكل قواعدها الخشنة الا انني أحب الجمال والموسيقى والشعر والطبيعة الخلابة من الأخضر

(شو بقينا يا قلبي وهي راحت فين في سكة زمان ضائعين وبنفس المكان ضائعين)

هكذا أغني وانا المرهون الى قدر الله في الرحيم الابدي واسمعها تقول هذا المغرب يمعود فأسكت لحظتها اسكت استجابتا لقدر الزمن وموعده وقدرة الله في العمر في ان يطيله او يقصره هكذا هي القوة التي نستجيب لها....

كان أبي يقول لي ثم التسجيل للعمر من قبل الاخرين وقمنا بالتسجيل من ذا يذكرك بعمرك...

وهكذا يا والدي قد بقينا فب العمر الذي يفضي الى كبلانا ونحن ماضون او قاعدون ورائها لا أدري...

وتظل مباراة قبل الاخر هي الشوط الأخير

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=107182
عدد المشـاهدات 128   تاريخ الإضافـة 29/06/2024 - 11:51   آخـر تحديـث 13/07/2024 - 19:26   رقم المحتـوى 107182
 
محتـويات مشـابهة
البيت الأبيض يسخر من عناق الرئيسين الصيني والروسي
بالقميص الأبيض.. منتخبنا الأولمبي يواجه فيتنام غداً في ربع نهائي كأس آسيا
السوداني يصل الى البيت الأبيض للقاء بايدن
قبل استضافته في البيت الأبيض.. أعضاء الكونغرس الأمريكي ينتقدون رئيس الوزراء العراقي
بسبب دعم بايدن للكيان الصهيوني.. البيت الأبيض يخطط لتحجيم مراسم “عيد الفطر”
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا