24/07/2021
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
الدولار.. خبايا عمليات تهريبه وسر ارتفاعه
الدولار.. خبايا عمليات تهريبه وسر ارتفاعه
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
وكالة الأنباء العراقية المستقلة بغداد .......
لم يكن ببال اي عراقي قبل سنتين ان يصل سعر صرف الدولار الى 150 الفا مقابل الفئة 100 دولار، لكن الامر الان مختلف، فالسعر يواصل الارتفاع والهبوط بحسب بورصات الأسواق المحلية العراقية.
ولكن بالعودة الى عمليات تحديد سعر صرف الدولار في الأسواق المحلية يجب بالبداية الكشف عن الجهات التي تحدده، وعن هذا الموضوع يتحدث عباس هاشم وهو تأجر عملة عن طبيعة السوق وقال لـ/ وكالة الأنباء العراقية المستقلة / ان"سعر صرف الدولار في الاسواق المحلية يحدده تجار كبار وليس اصحاب محال الصيرفة، حيث ان السعر بالبورصات هو السائد وهنا يتحدد سعر الصرف بحسب مايريده الكبار".
ويضيف، ان"المصارف الكبيرة مسيطرة على مزاد العملة وهي الاخرى تدير عمليات البيع لمحال الصيرفة والتي بدورها وفقا لأسعار السوق تبيع الدولار الى المواطنين او تجار السلع المستوردة".
ويؤكد هاشم، ان"مبيعات البنك المركزي غير متاحة للجميع، لان هناك قواعد وضعها الكبار لا يمكن لمحال الصيرفة جميعها كسرها واليوم يتم شراء الدولار من المحافظات وبيعه الى تجار اكبر في العاصمة بغداد بهامش سعر 500 دينار لكل 100 دولار وفي العاصمة تجار كبار يشترون أي كمية متاحة من الدولار".
ويشير في معرض حديثه عن عمليات البيع والشراء الى، ان"هؤلاء التجار عند شراء كميات كبيرة من الدولار يقل المعروض وتزيد الاسعار ومن ثم يبيعونها بعد تغذية المواقع بالشائعات وهنا يحدث الارتفاع والانخفاض في السعر".
وبالعودة الى الجهات التي تقف وراء "الكبار" كما يصفهم، يتابع قائلا: "الجهات معروفة ومتنفذة وبالسابق كان الدولار يهرب الى جهات عدة منها لبنان لان البنوك هناك لا تسأل عن مصدر الأموال وايضا الاردن وايران ولكن اليوم بسبب الاوضاع الاقتصادية صار الدولار يحول الى تركيا عبر بنوك وشركات صيرفة".
ويوضح ايضا، ان"دخول شركات التحويل المالي الكبرى مثل ويسترن يونيون سمح بتحويل مبالغ جيدة الى أي حساب ببنوك العالم وهنا يكون هناك اشخاص تابعين الى الكبار يحولون مبالغ الى الخارج بأسمهم أو حتى عن طريق البنك المركزي يتم ذلك عبر تمويل شراء البضائع من الخارج، لكن بالغالب هذه البضائع لا تصل الى العراق".
وكشفت النائب عالية نصيف يوم امس، عن تهريب للعملة الصعبة من العراق من نوع اخر، وذكرت، ان"رواتب موظفي شركات التراخيص تزيد عن 200 مليون دولار شهرياً، وهذه الكتلة النقدية الضخمة تمر عبر أشخاص فاسدين من وزارة النفط الى الخارج"، مبينة أنه"في كل أنظمة العالم لايسمح بإخراج مثل هكذا مبلغ بالعملة الصعبة الى الخارج (شهرياً) كرواتب إلا من خلال ضوابط تضمن عدم إلحاق ضرر بالاقتصاد الوطني والعملة المحلية".
وبالعودة الى تاجر العملة حديث يشير الى، ان"الكثير من الموظفين في الخارج ويستلمون رواتبهم شهريا وهذا يتم عبر التحويلات المالية، اما تحويل الشركات وهي مبالغ قد تصل الى 10 الاف دولار يوميا فهي تتم عبر شيء اسمه تحويل الى صديق او عائلة".
وارتفع الدولار خلال الايام الماضية الى 150500 دينارا لكل 100 دولار، غير ان المتابعين للاسواق يرجحون ارتفاعه الى مستويات اكبر، رغم صدور بيان من البنك المركزي العراقي يوم امس، بان"سعر الدولار ثابت ولا يوجد ارتفاع جديد".انتهى
رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=81447
عدد المشـاهدات 173   تاريخ الإضافـة 13/06/2021 - 11:13   آخـر تحديـث 24/07/2021 - 17:55   رقم المحتـوى 81447
 
محتـويات مشـابهة
عمليات بغداد: قطعات الجيش تمسك ملف الأمن في مدينة الصدر
البصرة.. عمليات واسعة للبحث عن المطلوبين ومثيري النزاعات
فعاليات أمنية اسبوعية لعمليات بغداد
الحشد الشعبي يعلن نتائج عملياته في الانبار
عمليات بغداد تباشر فتح الطرق لتخفيف الزحامات وإعادة تنظيم طريق علوة الرشيد
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا