24/07/2021
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
ثلاثة إحكام بالإعدام على قاتل الناشطة {شيلان} وعائلتها في المنصور
ثلاثة إحكام بالإعدام على قاتل الناشطة {شيلان} وعائلتها في المنصور
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
وكالة الأنباء العراقية المستقلة بغداد} أصدرت محكمة جنايات بغداد الكرخ بهيئتها الثالثة حكما بالإعدام شنقا لثلاث مرات على المجرم الذي قتل الناشطة الصيدلانية شيلان دارا ووالديها .

وقال المركز الإعلامي لمجلس القضاء الأعلى إن "المجرم نفذ جرائم القتل عندما كان ينفذ عملية سرقة لممتلكات العائلة في شقتهم الواقعة في المنصور" . 

وأضاف أن "المحكمة أصدرت قرارها بتنفيذ العقوبة بالتعاقب على المجرم وفق المادة 406 / 1 /أ من قانون العقوبات العراقي رقم 111 لسنة 1969 المعدل واستدلال  بأمر  مجلس الوزراء رقم 3/ أولا  /4 لسنة 2004".

وكانت جريمة اغتيال الناشطة الكردية العراقية، في 15 أيلول الماضي، قد هزت العاصمة بغداد، وأعلنت القوات العراقية بالتعاون مع جهاز مكافحة الإرهاب في اقليم كردستان القبض على المتورط باغتيال الناشطة ووالديها داخل منزلهم في منطقة المنصور غرب العاصمة.
ونشرجهاز مكافحة الإرهاب، في إقليم كردستان، اعتراف قاتل الناشطة بعد القبض عليه في مدينة أربيل.
ويظهر في المقطع شخص في الثلاثينات من عمره، وقال إن اسمه مهدي حسين ناصر، ويعمل في حماية السفارة الروسية، ضمن التشكيلات التابعة لوزارة الداخلية.
وشرح علاقته بعائلة شيلان قائلًا:"تعرفت على والد شيلان، منذ عدة سنوات، بحكم العمل معه، وقبل يومين، كنت بحاجة إلى أموال، فطلبت منه لكنه رفض، وحدثت مشاجرة بيننا، وصلت إلى حد طعنه بسكين كانت معي، وعندما دخلت أم شيلان تفاجأت وارتبكت، فطعنتها بطعنات قاتلة كذلك".
وأضاف "سحبت الجثتين إلى الحمّام، وفتحت الماء، وفجأة دخلت ابنتهما شيلان إلى المنزل، وبدأت بالصراخ عندما رأت والديها كذلك، فحاولت تهدئتها لكنها رفضت، فلطمتها على وجهها، ثم قتلتها بوضع (وسادة) على عنقها".
واسترسل الجاني قائلًا:"بعد ذلك، بحثت عن أموال، فوجدت أكثر من 10 آلاف دولار، فأخذتها وخرجت مسرعًا، وتوجهت إلى أربيل عاصمة إقليم كردستان، وسكنت في أحد الفنادق لليلة، وفكرت بالسفر إلى تركيا، لكنني لم أحصل على فيزا".
ولفت إلى أنه "بعد العودة إلى الفندق، ألقت قوات مكافحة الإرهاب القبض عليه".
وتنحدر "شيلان دارا رؤوف" وعائلتها الكردية من محافظة السليمانية في إقليم كردستان، وهي خريجة كلية الصيدلة في بغداد العام 2016، وشاركت – وفق معلقين عبر مواقع التواصل – في تظاهرات تشرين الماضية كمسعفة.

رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=81471
عدد المشـاهدات 127   تاريخ الإضافـة 14/06/2021 - 10:59   آخـر تحديـث 24/07/2021 - 19:54   رقم المحتـوى 81471
 
محتـويات مشـابهة
سائرون: الصدر مصر على مقاطعة الانتخابات رغم محاولات إقناعه بالعدول عن القرار
الأنبار تحصي عدد المستحقين بالتثبيت على حركة الملاك الدائم
الصحة تحذر من فقدان سيطرة المستشفيات على استيعاب مصابي كورونا
الصحة تحذر من فقدان سيطرة المستشفيات على استيعاب مصابي كورونا
الإسكان تحدد شروط الحصول على قطع الأراضي ضمن مبادرة السكن
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا