23/09/2021
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
أقل من 90 يوماً فقط على عمر البرلمان العراقي: محاولات الاستجواب والأجندات تشل عمله
أقل من 90 يوماً فقط على عمر البرلمان العراقي: محاولات الاستجواب والأجندات تشل عمله
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
وكالة الانباء العراقيه المستقله - بغداد :



تعطّل عمل البرلمان العراقي بعد جلسته الأخيرة التي عقدت مطلع الشهر الجاري، وبينما لم يتبق من عمر الدورة البرلمانية الحالية إلا أقل من 90 يوما فقط، إذ من المقرر أن يحل البرلمان نفسه في 7 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، أي قبل موعد إجراء الانتخابات بثلاثة أيام، أكد نواب أن جهات سياسية تسعى لتعطيل عمل البرلمان لمنعه من استجواب عدد من الوزراء والمسؤولين، ولتحقيق أجندات أخرى.
وخلال الدورة البرلمانية الحالية، وجّهت انتقادات كثيرة إلى البرلمان ودوره الرقابي والتشريعي، إذ أكد سياسيون أن البرلمان هو الأضعف بين الدورات السابقة، وأنه مرهون بإرادات القوى السياسية الكبيرة.
ورفع البرلمان جلسته الأخيرة وحدد يوم الثلاثاء المقبل موعدا للجلسة الجديدة، على الرغم من الحاجة لتشريع عدد من القوانين وبحث عدد من الملفات، ومساءلة عدد من المسؤولين والوزراء. ويعتقد نواب أن أي عودة لعمل البرلمان لن تكون إلا في حال أرادت ذلك بعض القوى الكبيرة المهيمنة على عمله.
النائب نوفل الناشئ انتقد تعطيل عمل البرلمان كمؤسسة تشريعية ورقابية، وقال، إن "القوى السياسية من قبل تتحجج بأن الوزير لا يمكن أن يستجوب ولا أن يصل إلى البرلمان، وهذا له أثر كبير على عمل البرلمان"، مبينا أن "هناك اتفاقا بين رؤساء القوى والوزراء لمنع عملية الاستجواب".
وأضاف أن "البرلمان وعمله مرهونان بالإرادات السياسية، ولا يتم أي تشريع أو قرار إلا بموافقة الأحزاب"، مشيرا إلى أنه "قد يعود عمل البرلمان، لكن إذا اقتضت ذلك مصالح القوى السياسية الكبيرة، ووفقا للقوانين التي تريد تلك القوى تمريرها، أما القوانين الأخرى فلا تدخل ضمن جدول الأعمال ولا تعقد لها أي جلسات لها".
عضو اللجنة القانونية البرلمانية النائب حسين الغزي أكد أن "أغلب القوانين في البرلمان سترحل إلى الدورة البرلمانية المقبلة، باعتبار أن الحملة الدعائية للانتخابات قد بدأت رسميا، ولا أتصور أن يكون هناك انعقاد للبرلمان إلا بجلسة وجلستين فقط"، مؤكدا أن "القوانين المعطلة في البرلمان أكثر من 10 قوانين سيتم ترحيلها".
 أما النائب أرشد الصالحي، فقال، إن "القوانين المتبقية قسم منها سياسي وقسم يحتاج إلى توافق بين القوى، بالنسبة للقوانين المهمة التي يجب أن تشرع، قانون العنف الأسري، وقانون حرية التعبير الذي أنجزناه كلجنة حقوق إنسان برلمانية منذ 4 أشهر، لكنه لم يدرج على جدول أعمال الجلسة، كما أن قانون إصلاح النزلاء أجرينا تعديلات عليه وقدم إلى هيئة الرئاسة، وهي قوانين كان من المفترض أن تمرر خلال الدورة الحالية".
ورأى الخبير السياسي علي المهداوي أن البرلمان بشكل عام لم يؤد دوره المطلوب خلال دورته الحالية، لا تشريعيا ولا رقابيا، مبينا أنه "لا يمكن إغفال أنه حتى مع إمكانية عقد جلسات البرلمان، فإن الإرادة السياسية فرضت نفسها على عمله، وعطلت الجلسات لغايات، منها ملف الاستجواب".
وشدد على أن "ملف الاستجواب هو ملف شائك وفيه مساومات بشأنه"، مشيرا إلى أن "البرلمان منبثق من تحالفات وكتل سياسية، وبالتأكيد سيبقى خاضعا لإراداتها".
ومن القوانين التي ما زالت معطلة على رفوف البرلمان؛ قانون الاعتداء على الطفل، وقانون مجلس الوزراء والوزارات، وقانون الإعمار والإسكان، وقانون الاستثمار المعدني، وأغلبها تدور حولها خلافات سياسية.
يشار إلى أن البرلمان كان من المفترض أن يستجوب وزراء الزرارعة، والنفط، والمالية، ومحافظ البنك المركزي، فضلا عن عدد من المسؤولين، حول بعض الملفات والخلل في عمل مؤسساتهم، إلا أن القوى الداعمة لهؤلاء المسؤولين تعترض على حضورهم إلى البرلمان.
رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=82095
عدد المشـاهدات 162   تاريخ الإضافـة 11/07/2021 - 17:41   آخـر تحديـث 22/09/2021 - 09:30   رقم المحتـوى 82095
 
محتـويات مشـابهة
التخطيط: نعمل على إجراء مسح جديد لتحديد نسبة البطالة خلال العام الحالي
القبض على متهمة بالإرهاب وخطف طفلة في الأعظمية
الكاظمي يشرف على انطلاق عملية المحاكاة الثالثة والأخيرة في مفوضية الانتخابات
القبض على وزير زراعة داعش في الأنبار
الإتصالات تعلن استحصال الموافقات على إطلاق أول قمر صناعي عراقي
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا