25/05/2024
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
حديث لم ينشر عن حياة بازوليني
حديث لم ينشر عن حياة بازوليني
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم

·     وكالة الأنباء العراقية المستقلة متابعة  ,,, 

في السينما والمسرح هناك المحتالون الذين يقبضون الثمن!

والاغبياء الذين لا يقبضون شيئا!

روعت ايطاليا مصرعه.. فالطريقة التي لقى بها حتفه، كانت مباغتة للإيطاليين..

كان واحدا من مشاهيرها المعدودين في الفن.. المخرج ((بيير باولو بازوليني)). ولذلك ازدحمت شوارع روما بجموع المشيعين وراء جثمانه. والجموع محشدة.. تتلاطم كالأمواج.. في ميدان ((كامبودي فيودي)) ميدان روما العتيق.. يعلو هدير النحيب حول نعشه حين يتبارى قادة الفكر من المشيعين الرثا.. ويأخذ ((البرتو مورافيا)) طريقه الى المنصة ويقف وقد هده الأسى ليقول بصوت باك متهدج: ((.. لقد اغتالتك يد العنف.. يامن نذرت حياتك لأدانه العنف))!

وهكذا.. أسدل الستار على حياة العبقري ((بييريالو يازوليبني)). بحلوها ومرها.

وحتى نلقى مزيدا من الضوء على هذه الشخصية الفذة التي اثرت بفكرها – متعدد الاهتمامات - في كيان المجتمع الإيطالي المعاصر، ننشر فيما يلي حديثا على طريقة التحليل النفسي، لم ينشر في حياة ((بازوليني))، كان قد دار بينه وبين الصحفي البريطاني المعروف ((بيتر اجادز)) كان بيتر يكتفي خلاله بان ينطق كلمة، فينطق بازوليني تلقائيا بكل ما توحيه الكلمة.

وقال له بازوليني: ((ان حديثي هذا وصيه روحانية ثقافية..

فاذا ما وقع عليه شيء.. فانشره.. ربما كان ذو أهمية في نظر البعض)).

س: الشعر ...؟

ج: لم اعد انظر الشعر منذ أكثر من ثلاثة أعوام.. وهو أمر لم أكن اتوقعه.. اذ بدئت أنظم الشعر منذ كنت في السابعة ومن وقتها لم اتوقف وحينما شعرت انني افتقد المرسل اليه.. توقفت! ان الشعر يستوجب قيام مجتمع قادر على الحوار مع هذا الشاعر البائس. وهذا المجتمع غير قائم في إيطالية.

س العقيدة الرسمية؟

ج: ان فرض العقيدة رسميا بقوة الدستور، ليس فقط غير ضروري لتحسين أحوال العالم. بل انه يؤدي الى عكس المطلوب

س الايمان العميق؟

ج: ان الدين كما هو عليه اليوم مظهر عتيق من مظاهر المجتمع الزراعي. الريفي الحرفي.. او بعبارة أخرى المجتمع اللا صناعي.. وعلى ذلك فان الدين اليوم وقف على العالم الثالث.  

س: الشيوعية؟   

ج: في عالم كالعالم الإيطالي، نجد الدين ونجد الشيوعية يعيشان جنبا الى جنب.. وذلك لأن إيطاليا لم يتم تصنيعها بالكامل.. وفي الحقيقة أود أن أقرر أن المفهوم المضاد للدين ليس هو الشيوعية. انما هي الرأسمالية التي تمثل القسوة والعنف. والمادية المجردة، وتسخير الانسان لأخيه الانسان.

س: المسرح.. السينما.؟

ج: يوجد وسيظل يوجد محتالون عالم السينما والمسرح هدفهم تسلية الجمهور ليقبضوا الثمن..

كما يوجد وسيظل يوجد ((حمقى في عالم السينما والمسرح هدفهم تثقيف الجمهور دون أن يقبضوا شيئا...؟

والواقع ان السينما والمسرح شيئان ليست لهما علاقة بالتسلية أو التثقيف!

س: فيلم جيد؟

ج: أساس الفيلم الجيد: أن ينقل الواقع الى الشاشة. ومع هذا فان الفن خيال.. أسلوب نمطي في قالب أسلوب لغوي. رسالة ذات قواعد.. الأمر الذي يثير الجدل.

ولا شك في أن أنقى صور الفن هي الصمت البليغ للشعراء الذين لا يكتبون.

س: العبقري؟

ج: هل يولد الانسان عبقريا. أم يصير عبقريا ..؟

         في الأصل يولد الانسان بمجرد انسان.. ثم يرضع أثناء طفولته أما من الإرهاب أو من التدليل. فيتحدد مستقبل حياته!

العبقري – وكم أمقت هذه الكلمة – يصنعه مقدار الإرهاب أو التدليل، وكلاهما افراط. الذي يلقاه في طفولته.. وتكوين العبقري يتوقف على المناورة التي يقوم بها لإعادة توزيع التدليل الذي ناله أيام الطفولة او إقامة حواجز ضد الاهاب الذي عانى منه في تلك الطفولة.

: الفقراء.. الأغنياء...؟  

ج: الفقراء أصليون، والأغنياء بلهاء. 
رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=97171
عدد المشـاهدات 285   تاريخ الإضافـة 27/05/2023 - 13:17   آخـر تحديـث 17/05/2024 - 18:10   رقم المحتـوى 97171
 
محتـويات مشـابهة
لمحة عن حياة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي
تحد مثير للجدل يودي بحياة مراهق أميركي بسبب تناول رقاقة بطاطا حارة جدا
هجوم مسلح على مسجد غربي أفغانستان يودي بحياة 6أشخاص
الجيش الأميركي ينشر الصور الأولى للرصيف البحري قبالة غزة
الصين تقدم 1400 دولار لمستبدلي سياراتهم القديمة بأخرى حديثة
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا