22/06/2024
الأخبار السياسية | الأخبار الأمنية | أخبار المحافظات | الأخبار العربية | الأخبار العالمية | أقوال الصحف العراقية | المقالات | تحليلات سياسية | تحقيقات | استطلاعات
عالم الرياضة | حوار خاص | الأخبار الثقافية والفنية | التقارير | معالم سياحية | المواطن والمسؤول | عالم المرأة | تراث وذاكرة | دراسات | الأخبار الاقتصادية
واحة الشعر | علوم و تكنولوجيا | كاريكاتير
التواصل الاجتماعي: هل ما ينشره الناس يعكس واقع حياتهم؟
التواصل الاجتماعي: هل ما ينشره الناس يعكس واقع حياتهم؟
أضيف بواسـطة
أضف تقييـم
وكالة الأنباء العراقية المستقلة متابعة ,

طالما تساءل البعض عن مدى حقيقة السعادة التي يظهرها بعض الأفراد على مواقع التواصل الاجتماعي، وهل هي سعادة حقيقية أم مصطنعة؟ وما الغرض من نشر تلك الصور التي قد تثير غيرة من يشاهدها؟

وفي محاولة للوصول إلى إجابة، أجرت مجلة "شوت كيت" الأسترالية، المعنية بالتصوير الفوتوغرافي، استطلاعا حول مدى سعادة الأزواج الذين ينشرون على مواقع التواصل الاجتماعي صورا تُعبر عن سعادتهم الزوجية، مقارنة بهؤلاء الذين لا ينشرون عن حياتهم الزوجية على مواقع التواصل الاجتماعي. 

واستطلعت مجلة "شوت كيت"، في بحثها، آراء أكثر من 2000 بريطاني، تتراوح أعمارهم بين 18 و50 عاما. وطلبت منهم تقييم علاقتهم مع شركاء حياتهم فيما يتعلق بالعلاقة الحميمية والتواصل والثقة، وكذلك مقدار ما ينشره الزوجان أو الشريكان عن حياتهما على مواقع التواصل الاجتماعي.  
وجاءت النتيجة كالتالي: نحو 52 في المائة، من الأشخاص المستطلعة آراؤهم، ينشرون بانتظام صورا لعلاقتهم على الإنترنت (أكثر من 3 مرات في الأسبوع)، ونحو 24 في المائة منهم يشاركون أحيانا في المناسبات، (كالذكرى السنوية للعلاقة أو في أعياد الميلاد)، كذلك أشار نحو 8 في المائة منهم إلى أنهم لا يشاركون أي محتوى عن علاقتهم الزوجية على مواقع التواصل الاجتماعي. 
وطلبت المجلة من العينة المستطلعة آراؤها تقييم مدى سعادتهم في حياتهم الزوجية، على معيار اختيار يتراوح بين سعيد جدا، وسعيد، وغير سعيد، وغير سعيد جدا. 
حملت النتيجة مفاجأة للبعض، إذ قال 10 في المائة فقط من أولئك الذين ينشرون محتوى عن علاقتهم الزوجية على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل دائم (أكثر من 3 مرات في الأسبوع)، إنهم سعداء جدا في حياتهم الزوجية، في حين قال 42 في المائة منهم إنهم غير سعداء جدا. 
في المقابل، أكد 46 في المائة، من هؤلاء الذين لا يشاركون مطلقا أي محتوى عن علاقتهم الزوجية على الإنترنت، أنهم سعداء جدا في علاقتهم الزوجية، فيما قال 13 في المائة منهم أنهم غير سعداء جدا. 
فيما أشارت نتائج الاستطلاع ذاته إلى أن نحو 32 في المائة، من الأشخاص الذين ينشرون عن علاقتهم الزوجية بضع مرات في السنة (الذكرى السنوية للعلاقة وأعياد الميلاد)، صنفوا أنفسهم على أنهم سعداء جدا في علاقتهم الزوجية، فيما رأى 12 في المائة منهم أنفسهم غير سعداء جدا. 
وبالتالي، طبقا لنتائج هذا الاستطلاع، والذي لا يعد بحثا علميا، فإن هناك علاقة عكسية بين كم ما ينشره هؤلاء الأشخاص المستطلعة آرائهم عن علاقتهم الزوجية، ومدى سعاتهم الحقيقية في العلاقة. فكلما زادت وتيرة النشر قلت السعادة الزوجية وكلما قل النشر كلما زادت السعادة الزوجية. فما السبب؟ 
وفي مقال رأي لجون رامبتون، رائد أعمال أمريكي، نشره في مجلة "أي إن سي" الاقتصادية الأمريكية، يتحدث رامبتون عن انزعاجه من هؤلاء الذين يتحدثون عن سعادتهم الزوجية على مواقع التواصل الاجتماعي وعندما تتعامل معهم في الواقع تتساءل مستغربا لماذا يستمر هؤلاء في علاقتهم الزوجية. 
وينقل رامبتون تجربته الشخصية مع بعض المشاهير قائلا: "على عكس واجهتهما العامة، خلف الأبواب المغلقة، يتشاجر الزوجان دائما حول كل شيء من الأعمال المنزلية إلى الشؤون المالية، ويبدو أنهما على وشك الانفصال". 
ويضيف رامبتون أنه في رأيه ومن خلال مشاهداته فإن "الأزواج السعداء لا يتباهون بذلك. في الواقع، بالكاد يتحدثون عن علاقتهم على وسائل التواصل الاجتماعي". 
وترى الدكتورة نيكي غولدشتاين، أستاذة علم النفس والعلاقات الزوجية، أن شريحة غير قليلة من الأشخاص الذين ينشرون بكثافة عن حياتهم الزوجية غالبا ما "يسعون للحصول على تأكيد على جودة علاقتهم الزوجية من خلال ما يحصلون عليه من إعجاب أو ردود إيجابية على المنشورات التي يقومون بنشرها". 
وتضيف غولدشتاين أن "الإعجاب والتعليقات التي يحصل عليها هؤلاء قد تكون بمثابة العامل الذي يساعدهم على التأقلم مع معاناتهم في حياتهم الحقيقية". 
وتشير أستاذة العلاقات الزوجية إلى أن "بعض الأزواج يجدون سعادتهم من خلال شعورهم بحسد الآخرين لهم". كما أن بعضهم يقوم بنشر تفاصيل عن حياته الخاصة "لإحساسه بعدم الأمان في علاقته الزوجية". 
وتشير دراسات متعددة إلى أن "الكذب" على مواقع التواصل الاجتماعي والتباهي بأشياء غير حقيقية، تختلف تماما عن الواقع، لا يقتصر على العلاقات الزوجية، بل يتعداه إلى الكثير من النواحي كالوظيفة والدخل والمظهر الخارجي ومحل الإقامة وأماكن قضاء العطلات.  
وكشفت دراسة أجرتها شركة كاسبرسكي، شركة متخصصة في الأمن الإلكتروني، أن الأفراد على مواقع التواصل الاجتماعي يتجهون إلى التفاخر أمام الأصدقاء، لنيل الإعجاب وللشعور بمزيد من الرضا عن أنفسهم.  
وأظهرت الدراسة أن شخصا من بين كل عشرة أشخاص (12 في المائة) يتظاهر بأنه "موجود في مكان ما أو يفعل شيئا ما قد لا يكون صحيحا تماما". ويلجأ هؤلاء إلى "التلاعب بالحقيقة وتمويه واقعهم الحياتي"، لنيل الإعجاب ولفت انتباه الآخرين.  
وبينت الدراسة ذاتها أن "الرجال قد يميلون أكثر من النساء إلى عدم حماية خصوصيتهم على مواقع التواصل الاجتماعي"، في سعيهم للحصول على المزيد من الإعجاب.  
كما أشار استطلاع آخر، أجرته إحدى شركات التأمين البريطانية، إلى أن غالبية "أكاذيب" الرجال على مواقع التواصل الاجتماعي تتمحور حول حياتهم العملية ولياقتهم البدنية، بينما تتركز "أكاذيب" النساء حول حياتهن العاطفية.  
رابط المحتـوى
http://www.ina-iraq.net/content.php?id=98881
عدد المشـاهدات 703   تاريخ الإضافـة 14/08/2023 - 11:21   آخـر تحديـث 19/06/2024 - 02:02   رقم المحتـوى 98881
 
محتـويات مشـابهة
الانتخابات الأوروبية تعزز مواقع اليمين المتطرف وتحدث زلزالا في فرنسا
الخفاجي يؤكد: سنتخذ إجراءات قانونية ضد منصات التواصل الاجتماعي التي تهدد الأمن
الهجرة و التربية تبحثان واقع التعليم للطلبة النازحين بعد العودة الى مناطقهم الاصلية
المرور تحدد وقات الدوام الرسمي في مواقع التسجيل ببغداد والمحافظات
الجيش الروسي يوجه ضربات عنيفة على مواقع للصناعات الحربية الاوكرانية
 
الرئيسية
عن الوكالة
أعلن معنا
خريطة الموقع
إتصل بنا